لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Apr 2017 10:05 PM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: بدء حصر تركة زوج الأرملة السورية تمهيداً لتسليمها 67 مليوناً

مهندس لبناني يتنقل بين دبي وجدة يحظى بقلب الأرملة السورية الشابة التي ورثت 67 مليون ريال حصتها من زوجها المتوفي رجل الأعمال السعودي الشهير

السعودية: بدء حصر تركة زوج الأرملة السورية تمهيداً لتسليمها 67 مليوناً
الأرملة السورية - صحيفة "المدينة"

(أريبيان بزنس/ وكالات) - حددت محكمة الأحوال الشخصية بجدة -غرب السعودية- منتصف الشهر المقبل للبدء في حصر تركة رجل أعمال سعودي شهير تمهيداً لإعطاء كل وريث له حصته الشرعية وذلك إثر تقدم أرملته السورية التي صدر لها مؤخراً حكم قضائي مكتسب القطعية.

 

ونقلت صحيفة "المدينة" السعودية عن مصدر قضائي إن الدعوى الجديدة للأرملة السورية تأتي ضمن الخطوات المتعارف عليها في مثل هذه الدعاوى المتعلقة بقضايا الإرث تمهيداً للحصول على نصيبها من تركة المورث ويحق لها أيضاً أن تتضمن دعواها المطالبة بكامل الأصول الثابتة والمنقولة بما فيها التركة العقارية والنقدية وسندات الأسهم ويحق لها أيضاً المطالبة بالحجز التحفظي عل هذه الأملاك والمطالبة بتعيين حارس قضائي لإدارة الأملاك حتى انتهاء قضيتها وصدور حكم قضائي في تقسيم التركة تمهيداً لتسليمها حقها من الإرث.

 

وعن المدة المتوقع فيها استلام الأرملة لنصيبه، قال المصدر إن مثل هذه الدعاوى لن تتأخر لحرص القضاء على تنفيذ ما جاءت به الشريعة الإسلامية من إعطاء الورثة لنصيبهم فإذا اتفق جميع الورثة يكون تقييم نصيب الورثة ومنهم الزوجتان بطريقة حسابية تسمى (شباك ورثة) لمعرفة نصيب كل شخص حيث يبلغ نصيب الزوجة الأولى نصف الثمن وكذلك الأرملة السورية تحصل على نصف الثمن الآخر من التركة بصفتها الزوجة الثاني للمتوفى.

 

وأشارت الصحيفة اليومية إلى أن حصة الأرملة السورية ستكون 67 مليون ريال (17.9 مليون دولار).

 

وفي تقرير يعود لمايو/أيار 2016، أكدت الأرملة الشابة أنها مواطنة سورية قادها حظّها للزواج من رجل الأعمال السعودي ولا يتجاوز عمرها 22 عاماً، فيما تجاوز عمر زوجها الـ 64 عاماً؛ حيث تمت إجراءات الزواج الذي لم يتم توثيقه بشكل رسمي في دولة عربية، دون ذكرها، أثناء وجوده هناك وبرفقته شقيقه وأحد أصدقائه وتم العقد بشهادتهما قبل أن يعود لأرض الوطن، وتدخل الزوجة بتأشيرة زيارة؛ حيث دام الزواج الذي لم تكن أسرة الزوج تعلم به فترة لم تتجاوز شهراً قبل أن يتعرّض لأزمة قلبية أثناء وجوده في بيت الزوجة الجديدة، انتقل على إثرها إلى رحمة الله تعالى.

 

وتقدم محامي الأرملة، العام الماضي، بدعوى للمحكمة العامة بجدة لإثبات الزواج؛ بسبب إنكار أبناء المتوفى من زوجته الأولى؛ حيث تم التوصل للحقائق من خلال الشهود بالإضافة إلى ورقة كانت تحملها الأرملة بخطّ زوجها الراحل.

 

وأكدت صحيفة "المدينة"، العام الماضي، أن الأرملة الشابة "احتفلت مؤخراً بخطوبتها من مهندس لبناني يتنقل وفق ظروف عمله بين دبي وجدة".

 

وحين الكشف عن قصتها لوسائل الإعلام، العام الماضي، انهالت عروض الزواج بشكل هستيري على الأرملة السورية رغم عدم وجود أي معلومات حينها حول جنسيتها أو عمرها أو حتى اسمها الحقيقي، في حين قال بعض الناشطون إن اسمها "أميمة"، وأطلق ناشطون على موقع "تويتر"، حينها، هاشتاكاً بعنوان (#اوميمه_تتزوجيني) تفاعل معه الآلاف وتنوعت العروض التي قدمها أصحابها للأرملة بين الجدية والسخرية والطرافة وندب الحظ أحياناً، ولكن أخيراً يبدو أن المهندس اللبناني حظي بقلب المرأة السورية.