لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Oct 2016 06:30 PM

حجم الخط

- Aa +

اسبوع عربي للأزياء في دبي يأمل في جعلها عاصمة للموضة

ينطلق الخميس "اسبوع الموضة العربي" الذي يأمل في نسخته الثالثة جعل دبي عاصمة عالمية للأزياء لاسيما من خلال نمط "الكوتور الجاهزة" الجديد، والترويج لصناعة الموضة ومصمميها العرب.

اسبوع عربي للأزياء في دبي يأمل في جعلها عاصمة للموضة

ينطلق الخميس "اسبوع الموضة العربي" الذي يأمل في نسخته الثالثة جعل دبي عاصمة عالمية للأزياء لاسيما من خلال نمط "الكوتور الجاهزة" الجديد، والترويج لصناعة الموضة ومصمميها العرب.

 

ووفقا لموقع فرانس 24، يفتتح الاسبوع مساء الخميس بعرض أزياء نسائية للمصممة الإماراتية لميا عابدين، ضمن علامتها الخاصة "كوين اوف سبايدز" (ملكة البستوني).

 

 

وستعرض خلال الحدث الذي يستمر خمسة أيام، أزياء للجنسين للمرة الأولى في العالم العربي، من تصميم الأردني الكندي رعد حوراني. وسيخصص اليوم الاول لأزياء الأطفال، والثاني للرجال.

 

واسبوع الموضة هذا يشكل المنصة الوحيدة عالميا لعرض تصاميم "الكوتور الجاهزة" (ريدي كوتور)، وهو نمط في الأزياء قدمه للمرة الأولى عام 2014، مجلس الأزياء العربي الذي ينظم هذا الأسبوع.

 

ويضم المجلس ممثلين للدول الأعضاء في جامعة الدول العربية.

 

ويقول المنظمون إن هذا النمط التصميمي يجمع ما بين الأزياء الجاهزة والأزياء الراقية، ويركز على ملابس مصممة ومنفذة بمعايير الأزياء الراقية، إلا أنها تتوافر في الأسواق بمقاسات مختلفة.

وبحسب المنظمين، لاقى ذلك رواجا لدى سيدات العرب الباحثات عن التأنق بشكل يومي. كما يستهدف النمط أسواقا أخرى تطلب الرفاهية كروسيا والصين.

 

وشكل تواجد مئات الآلاف من المقيمين الاجانب في دبي، إضافة الى حضور وسائل الاعلام العالمية والأمان الذي تنعم به الإمارة، بعضا من العوامل التي دفعت إلى السعي لجعلها "مركزا" للكوتور الجاهزة.

 

ويسعى مجلس الأزياء العربي "إلى تعزيز دور الامارات، من خلال دبي، لجعلها خامس عاصمة للأزياء في العالم، إلى جانب نيويورك ولندن وباريس وميلانو، وتأكيد دور الامارات العربية المتحدة كمحطة دولية في عالم الموضة"، بحسب المتحدثة باسم المجلس دالين الوار.

 

وتنتشر على نطاق واسع في دبي، متاجر التسوق الضخمة التي تستقطب نسبة كبيرة من السياح الذين يزورون الإمارة بأعداد متزايدة كل سنة.