لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Oct 2016 10:55 PM

حجم الخط

- Aa +

الكشف عن "مرقد المسيح" بعد ترميم كنيسة القيامة

انتهت عمليات الترميم التي يجريها خبراء في كنيسة القيامة بالقدس للكشف لأول مرة عما يعتقد المسيحيون أنه "قبر السيد المسيح".

الكشف عن "مرقد المسيح" بعد ترميم كنيسة القيامة

انتهت عمليات الترميم التي يجريها خبراء في كنيسة القيامة بالقدس للكشف لأول مرة عما يعتقد المسيحيون أنه "قبر السيد المسيح". وجرى استكمال الترميم الجاري في القبر المقدس بكنيسة القيامة في القدس، ليكون جاهزًا للافتتاح قبل حلول أعياد القيامة في شهر نيسان القادم.

ناشونال جيوغرافيك نقلت اليوم الخميس نبأ كشف فريق الترميم عن  السطح الأصلي للقبر المقدس في وسط الكنسية.

 

والسطح مصنوع من حجارة الرخام،  ويعتقد الخبراء أن القبر أصبح محاطا بالرخام منذ عام 1555 على الأقل.

 

 

 

ويقول أحد العاملين في ناشونال جيوغرافيك:" إن الرخام الذي يغطي القبر جرى سحبه إلى الخلف، وتفاجئنا من كمية المواد التي وجدناها في الأسفل".

وأشارت إلى أنه ستجري عملية تحليل للحجارة لمعرفة صخور السطح الأصلي التي بحسب الاعتقاد المسيحي رقد عليها السيد المسيح بعد صلبه..

بدأت أعمال الترميم في كنيسة القيامة في الثامن من أيار من هذا العام، وتكلفة أعمال الترميم التي تبلغ قيمتها 3.3 مليون دولار، ويتم الاشراف على اعمال الترميم من قبل كنيسة الكاثوليك، وكنيسة الروم الأرثوذكس، والكنيسة الأرثوذوكسية الأرمنية

 

ويقول المسيحيون إن السيد المسيح وضع على صخور أخذت من كهف جيري بعد صلبه على أيدي الرومان قبل 2000 عام..

 

 

 ويعد القبر المقدس الموقع الأكثر قدسية في الكنيسة التي بنيت عام 326 للميلاد.