لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 12 Nov 2016 06:30 AM

حجم الخط

- Aa +

هل يتعمد فيسبوك إعلان وفاة الأشخاص وهم أحياء بما فيهم مؤسس فيسبوك؟

تعرض مشتركين في فيسبوك لإعلان وفاتهم وهم أحياء نتيحة ما يعتقد أنه خطأ أو تجربة متعمدة من فيسبوك بحسب ما نقلته صحيفة ديلي ميل

هل يتعمد فيسبوك إعلان وفاة الأشخاص وهم أحياء بما فيهم مؤسس فيسبوك؟

<p><strong>تعرض مشتركين في فيسبوك لإعلان وفاتهم وهم أحياء نتيحة ما يعتقد أنه خطأ أو تجربة متعمدة من فيسبوك بحسب ما نقلته مواقع مثل<a href="http://www.theverge.com/2016/11/11/13602824/facebook-just-killed-everyone" target="_blank" title="رابط الخبر"> ذا فيرج</a> و<a href="http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-3928670/Have-killed-Faceb... target="_blank" title="رابط الخبر"> صحيفة ديلي ميل حيث استمر الخطأ لدقائق جرى فيه الطلب من أهل و أصدقاء بعض المشتركين بالخدمة المشاركة بالصور للتذكير بمناقب "الفقيد".</a></strong></p><p>وأعلنت فيسبوك أنها تتابع الخطأ الذي استمر لدقائق وصل فيها لأصدقاء مارك زكربيرغ مؤسس فيسبوك. باسم memorial'&nbsp;<strong> .</strong></p><p><strong>(صورة لشاب اسمه كيسي صعف رفاقه لنبأ وفاته عبر فيسبوك)</strong></p><p>وسبق أن واجة &nbsp;فيسبوك انتقادات شديدة بعد اعترافه بإجراء تجربة سرية للتلاعب بمشاعر المستخدمين ونشر الكآبة بينهم قبل سنتين.</p><p></p><p><img alt="" class="media-image" data-height="291" data-width="864" height="215" src="https://pbs.twimg.com/media/CxAk1_UXAAErApf.jpg:large" style="display: inline-block; margin-top: 0px;" width="639"></p><p></p><p>وشارك في حملة الانتقادات الكبيرة سياسيون ومحامون ونشطاء الشبكة العنكبوتية، وذلك على إثر اعتراف القائمين على التجربة بأنهم عدلوا مئات الآلاف من حسابات المستخدمين عن طريق حذف أو إضافة “محتويات ذات مشاعر ايجابية” ليراقبوا إن كان ذلك سيجعل المستخدم أكثر سعادة أو حزناً.<br>وشارك باحثون من جامعة كورنيل وجامعة كاليفورنيا بفلترة المعلومات التي يظهر في شريط “آخر الأخبار” لنحو 700 ألف مستخدم، وتشمل المعلومات روابط الأخبار والصور والفيديوهات وتعليقات الأصدقاء.<br>ولاحظ الباحثون أنه مع تقليل “المحتوى الإيجابي” وردود الفعل الإيجابية من الأصدقاء، يلجأ المستخدمون إلى نشر محتوى “ذي مشاعر سلبية”، ما يُعتبر مؤشراً على تغير مزاجية المستخدم سلباً. كما لاحظ الباحثون أثراً معاكساً على المستخدم عند تركيز “المحتوى الإيجابي” في “شريط آخر الأخبار” الخاص به. وتم تطبيق التجربة عام 2012، ولم تنشر أي معلومات عنها إلا مؤخراً.<br>وأثارت هذه التجربة سخطاً كبيراً بعد الكشف عنها، وتلقى موقع “فيسبوك” وإدارته كماً كبيراً من الانتقادات بسبب إجراء التجربة دون علم المستخدمين الذين كانوا “مادة التجربة” دون موافقتهم أو علمهم بما يجري. واعتبر المنتقدون التجربة انتهاكاً مباشراً لخصوصية المستخدمين.<br>وطالب مختصون في مجال الإنترنت بمحاسبة شركة “فيسبوك” قضائياً بسبب التجربة “المرعبة” التي قامت بها.&nbsp; وزعمت فيسبوك أن الهدف من التجربة كان بدافع اهتمامهم الكبير بفهم أثر “الفيسبوك” على الحالة النفسية للمستخدمين، وأثر تفاعل الأصدقاء مع المستخدم في الشبكة الإجتماعية على حالته النفسية في الحياة العملية”.<br></p>