لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 16 May 2016 09:52 AM

حجم الخط

- Aa +

قطر تهدي أكبر مفتاح في العالم لكل اللاجئين العرب

كرس أمس في قطر أكبر مفتاح في العالم لكل اللاجئين العرب

قطر تهدي أكبر مفتاح في العالم لكل اللاجئين العرب

كرس أمس في قطر أكبر مفتاح في العالم لكل اللاجئين العرب بحسب الدوحة نيوز. وجرى  أمس تدشين أكبر مفتاح في العالم، في احتفالية كبيرة على المسرح المكشوف بالحي الثقافي "كتارا". "مفتاح العودة" كما لقبه المنظمون للفعالية، دخل رسمياً موسوعة غينيس للأرقام القياسية.  ويبلغ طول المفتاح 7.8 أمتار، فيما يبلغ وزنه 2.7 طن، وعرضه 2.8 متر، ويعتبر الأكبر في العالم، بعد أن استوفى جميع الشروط الخاصة لإنجاز هذا الرقم القياسي، وهو صناعة محلية أشرفت عليه شركة "دلتا فابكو" القطرية.

وشهد الفعالية عدداً من سفراء الدول العربية والأجنبية، وممثلين عن الجاليات العربية في قطر، وحشد من الإعلاميين ورجال الاعمال، وممثل عن موسوعة “جينيس” للارقام القياسية.

ويواكب حفل تدشين المفتاح العملاق، الذكرى الـ 68 للتهجير القسري الجماعي لأكثر من 800 ألف فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم، عام 1948، فيما عرف “بذكرى النكبة” الموافق 15 مايو من كل عام.

وخلال الحفل، أعلن سامر مخلوف، ممثل موسوعة “غينيس” المشارك في الحفل، دخول “مفتاح العودة” رسمياً الموسوعة العالمية كأكبر مفتاح في العالم، متجاوزاً المفتاح الأكبر السابع في قبرص والذي ظل 10 سنوات على رأس أكبر مفاتيح العالم.

 ويتزامن الكشف عن المفتاح مع الذكرى 68 للتهجير القسري الجماعي عام 1948 لأكثر من 750 ألف فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم، فيما عرف بمصطلح النكبة التي صادفت أمس الأحد 15 مايو/أيار. 

 

وتكمن رمزية المفتاح في احتفاظ اللاجئين الفلسطينيين بمفاتيح بيوتهم القديمة والمقتنيات التي حملوها معهم منذ التشريد، رغم مرور 68 عاماً.  وعلى خُطا اللاجئين الأوائل يتناقل الأبناء والأحفاد تلك المقتنيات بوصفها كنوزاً لا تُقدر بثمن ولا تقبل التفريط، قبل أن يتحول المفتاح إلى عنصر أساسي في قصص اللجوء وأشعاره، وفي الفن التشكيلي، ودلالة على الهوية الفلسطينية.

 

  ومن هذا المبدأ، عملت إدارة "مطعم أرض كنعان" في قطر وبرعاية "المؤسسة العامة للحي الثقافي-كتارا" على تصميم أكبر مفتاح للعودة في العالم، والكشف عنه بحضور سفراء دول عربية وأجنبية وممثلين عن الجاليات العربية في قطر، وحشد من الإعلاميين ورجال الأعمال، وممثل عن موسوعة غينيس.  ويؤكد القائمون على الفعالية أن الهدف منها هو تسجيل رمز من رموز الوطنية الفلسطينية في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، باعتبارها مرجعاً عالمياً يمكن للجميع أن يعود إليه ليعرفوا قصة مفتاح العودة، وقصة تاريخ 1948/5/15.