لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 29 Mar 2016 01:41 PM

حجم الخط

- Aa +

دبي: زوجة تستنجد بالشرطة بسبب حذفها من واتس اب

كتبت نادية سلطان في صحيفة الخليج عن واقعة  تسبب «موقع» «واتس أب» في خلاف زوجة مع شقيقات زوجها وعائلته، بسبب طردها من «المجموعة»، وهو ما ترتب عليه تركها لمنزل الزوجية، واللجوء إلى شرطة دبي، لتشتكي عليهن، مطالبة بحمايتها منهن والاعتراض على موقف زوجها بعدم التدخل لردع شقيقاته.

دبي: زوجة تستنجد بالشرطة بسبب حذفها من واتس اب

كتبت نادية سلطان في صحيفة الخليج عن واقعة  تسبب «موقع» «واتس أب» في خلاف زوجة مع شقيقات زوجها وعائلته، بسبب طردها من «المجموعة»، وهو ما ترتب عليه تركها لمنزل الزوجية، واللجوء إلى شرطة دبي، لتشتكي عليهن، مطالبة بحمايتها منهن والاعتراض على موقف زوجها بعدم التدخل لردع شقيقاته.

و عندما طالبت المرأة زوجها بالتدخل لإنصافها من شقيقاته رفض الزوج، معتبراً الأمر مضحكاً. فتقدمت بالشكوى عليه وعلى شقيقاته وأفراد عائلته، مطالبة بإنصافها.
ووفقاً للرائد شاهين المازمي مدير إدارة حماية المرأة والطفل، في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، فإن الخلافات الزوجية تتصدر الحالات الواردة للإدارة، وتصل نسبتها إلى أكثر من 70%، مؤكداً أن نسبة من تلك الخلافات، كان بإمكان الزوجين حلها، وعدم خروجها من منزلهما، حفاظاً على كيان الأسرة وخصوصيتها.

وأشار المازمي إلى أن تفاصيل الحالة التي نحن بصددها، تعود لامرأة شابة لجأت إلى الإدارة بشكوى على زوجها وعائلته، والسبب أن الشقيقات قمن بطردها من «مجموعة»، كانت تجمع سيدات العائلة على موقع «واتس أب»، وكن يتبادلن من خلاله الأحاديث الأسرية والأخبار والآراء والنكات ووصفات الطبخ، وغيرها من الأمور. لكن بدا أن الزوجة خرجت عن المألوف في بعض الأمور، أو أثارت تعليقاتها حفيظة نساء من العائلة، فقمن ب«إخراجها» من «المجموعة».
وأشار إلى أن الزوجة عندما وجدت نفسها خارجاً، اعترضت، واتصلت بشقيقات الزوج، وتبادلن الاتهامات والشتائم، وألفاظاً يعاقب عليها القانون. وعندما روت لزوجها رفض التدخل لعدم إفساد العلاقة مع شقيقاته، فما كان منها، إلا ترك منزل الزوجية والذهاب إلى بيت أهلها، ومن ثم اللجوء للإدارة لتقديم شكوى على شقيقات الزوج، طالبة حمايتها منهن. وقامت الإدارة، من خلال قسم الدعم الاجتماعي، بالتواصل مع الزوج وشقيقاته، وإحضارهم للإدارة، وعقد جلسة صلح بين الجميع، بعد استيضاح الأمر. ثمّ عمدت إلى توعيتهن بعدم جعل وسيلة من وسائل التواصل، سبباً في إفساد علاقة زوجية وعائلية، واعترفت الزوجة بخطئها لتسرعها في التقدم بالشكوى، وتركها لمنزل الزوجية.