لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 27 Mar 2016 03:01 PM

حجم الخط

- Aa +

لاجئ سابق يتصدر العالم بين الشبان العرب الأكثر تأثيرا

تصدر اللاجئ السابق خالد خزعل قائمة العرب الأكثر تأثيرا في العالم

لاجئ سابق يتصدر العالم بين الشبان العرب الأكثر تأثيرا

تصدر اللاجئ السابق شاكر خزعل قائمة العرب الأكثر تأثيرا في العالم في فئة أقوى العرب تحت سن 40 عاما التي أصدرتها اليوم مجلة أريبيان بزنس لعام 2016. يثبت شاكر أن اللاجئين هم بشر قادرون كغيرهم في السعي للخروج من محنتهم لتحقيق نجاحات لا تصدق. وبسبب ما أنجزه شاكر فقد اعتبر أكبر الشباب العرب إلهاما بحسب تصنيف مجلة أريبيان بزنس.


 

أقصى خزعل شمة المزروعي أصغر وزيرة في الحكومة الإماراتية وأول وزيرة دولة تتسلم حقيبة شؤون الشباب، والتي حلت ثانية في القائمة قبل المبادر السعودي خالد الخضير الذي حل ثالثا.

غني عن القول أن بعض الأسماء الواردة في هذه القائمة، أو ربما جميعها ستكون ذات تأثير كبير في مجتمعاتها خلال العقود المقبلة من الزمن. فمن يؤثر حالياً لا بد أن يؤثر مستقبلا، ومن يؤثر في هذه السن ، لا بد أنه سيؤثر ربما أكثر في السنوات المقبلة. وسيرى القارئ الكريم أن الأسماء الواردة في هذه القائمة تتوزع ، ولكن ربما بشكل غير متساو ، على قطاعات الحياة المختلفة من الفن والثقافة إلى العلوم والطب والترفيه، وصولا إلى كل نواحي الحياة الأخرى بما فيها الرياضة، حيث تضم القائمة أسماء شبان وشابات عربيات وصلوا إلى قمة جبال إيفرست في أعالي الهيمالايا. 

 

 

كما سيلاحظ القارئ أن القائمة تضم عدداً كبيراً من الناشطين العرب ممن هم تحت سن الأربعين، لا بل وتحت سن الثلاثين، في المجالات السياسية والاجتماعية ومجالات الدفاع عن الحقوق وبخاصة حقوق المرأة. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن أحداث ما سمي بالربيع العربي استطاعت بالفعل أن تدفع أكثر من دزينة من أسماء الشباب العرب إلى هذه القائمة وذلك من المدونات والمواقع التي أقاموها على الشبكة العنكبوتية والتي استقطبت عشرات الآلاف ، بل ربما مئات الآلاف من العرب لقراءتها والتفاعل معها، ليس فقط في المنطقة العربية، بل في خارجها. وتبقى هناك مسالة جديرة بالاهتمام والبحث، وهي أن هذه الفئة من العرب الأقل سناً، والأكثر تأثيراً ، قد استطاعت تحقيق النجاح، والتأثير على الرغم من بعض الظروف غير المناسبة للإبداع والتألق والتأثير في أكثر من بلد عربي، وذلك دون ذكر الأسماء. أما نجاح الشريحة الأخرى التي تعيش خارج الجغرافيا العربية، وقدرتها على التأثير رغم البعد الجغرافي، فهي مسألة أخرى تستحق الاهتمام أيضاً.