لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 24 Mar 2016 05:57 PM

حجم الخط

- Aa +

دبي: بيع أغلى المهور في تاريخ المزادات بـ 450 ألف درهم في حدث يحدث لأول مرة في المنطقة

دبي: بيع أغلى المهور في تاريخ المزادات بـ 450 ألف درهم في حدث يحدث لأول مرة في المنطقة

دبي: بيع أغلى المهور في تاريخ المزادات بـ 450 ألف درهم في حدث يحدث لأول مرة في المنطقة

8 ساعات من الإثارة والتشويق قضاها عشاق الخيل ومحبوه في مركز دبي التجاري العالمي يتابعون بحماس كبير مزاد بيع الخيول الذي حظي بإقبال واسع ومشاركة خليجية ضمت ملاكاً من سلطنة عمان ودولة الكويت والمملكة العربية السعودية إضافة إلى ملاك الخيل من الإمارات.

 

وبحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، فإن ذلك جرى في المزاد الأكبر من نوعه الذي أقيم، مؤخراً، في مركز دبي التجاري العالمي ضمن فعاليات معرض دبي الدولي للخيل الـ 12 بالتزامن مع بطولة دبي الدولية للجواد العربي الـ 13 التي سدل الستار عليهما مساء السبت الماضي.

 

450 ألف درهم لأغلى مُهر حتى الآن

 

وحققت "الإمارات لمزادات الخيل" بإدارة فيصل الرحماني نجاحاً كبيراً في تنظيم المزاد الذي تم فيه بيع 115 حصان بقيمة إجمالية تجاوزت 7 ملايين و500 ألف درهم، وبلغ سعر أغلى الأفراس المباعة 570 ألف درهم و560 ألف درهم على الترتيب وتراوحت أعمارهم بين 5 و7 سنوات من خيول مربط دبي.

 

وكانت مفاجئة المزاد هذا العام، والتي تعد سابقة لم تحدث من قبل هي بيع المهر الرشيم البالغ من العمر سنة واحدة بمبلغ 450 ألف درهم وهو أغلى مهر يتم بيعه حتى الآن في تاريخ المزادات التي أقيمت على مستوى الدولة والمنطقة، ويتميز المهر بجماله الواضح، ومن المتوقع له أن يكون أحد أهم الخيول على منصات التتويج خلال السنوات المقبلة.

 

المزاد اجتذب أهم المشترين

 

قال فيصل الرحماني مدير الإمارات لمزادات الخيل "كانت المفاجئة الكبرى في مزاد هذا العام هي بيع المهر الرشيم بمبلغ 450 ألف درهم، وهو أغلى سعر يبلغه مهر في عالم المزادات بالمنطقة ما يؤكد نجاح المزاد في اجتذاب أهم المشترين وأصحاب الخيول والاسطبلات والتجار من جميع أنحاء المنطقة العربية".

 

وأضاف "شهد المزاد حضور كبار الملاك ومديري المزارع والمرابط والإسطبلات الكبرى في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، وتنوعت الخيول المباعة بين الخيول المعدة للإنتاج والخاصة بالسباقات السريعة وسباقات القدرة أو بمسابقات جمال الخيل".

 

وأرجع الملاك المحليون والخليجيون الإقبال الكبير والمستوى المرتفع لنجاح المزاد إلى أهميته باعتبار الخيل المعروضة تنحدر من سلالات معروفة ذات إنجازات جيدة، وهو ما يحقق الأهداف المرجوة من المزادات بتجديد دماء الخيل بالإنتاج في المرابط وتطويرها.

 

دور مهم للمزادات

 

أعرب فيصل الرحماني مدير الإمارات لمزاد الخيل عن شعوره بالرضا على النجاح الذي ميز المزاد، ومستوى الإقبال الخليجي الذي يؤكد أهمية الدور الذي تلعبه الإمارات في تطوير إنتاج وتحسين سلالات الخيل وجعلها في متناول جميع الملاك بالمنطقة. وقال "نحن نسير وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ونعمل على أن تكون دبي عاصمة للخيل في جميع المجالات من جمال وسباق وماراثون وقدرة على مستوى الشرق الأوسط".

 

700 حصان مبيعات سنوية

 

أشار الرحماني إلى أن مبيعات الخيول السنوية تبلغ نحو 700 حصان يُصدّر منها نحو 300 إلى جميع أنحاء العالم بينما يباع 400 داخل الدولة، وأكد أن جميع التسهيلات متوفرة في دبي لتكون عاصمة الخيل، ومنها الإسطبلات والمستشفيات والأندية بالإضافة إلى 200 اسطبل مهيأ لإقامة المزادات.

 

وبحسب البيان، نجح فيصل الرحماني كعادته في إضفاء أجواء مرحة على مجريات المزاد الذي يظهر بالفعل أدائه المهني وخبرته الواسعة بالخيول وسلالاتها وقدرته في تقديمها وإقناع الملاك باقتناء أجودها.

 

وبحسب البيان، أقيم معرض دبي الدولي للخيل 2016، في الفترة من 17 – 19 مارس/آذار، في قاعتي 5 و6 و7 في مركز دبي التجاري العالمي، وكان الدخول مجاناً للزوار من التجار وعامة الناس.ويعد المعرض الذي يقام للعام الـ12 على التوالي، بمثابة منتدى يجمع الصنّاع والموزعين وبائعي التجزئة وعشّاق الفروسية الدوليين.

 

وأقيم المعرض تحت رعاية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية في دولة الإمارات، بالتزامن مع بطولة دبي الدولية للجواد العربي، المسابقة العالمية للخيل العربي الأصيل.