لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 9 Jun 2016 12:16 PM

حجم الخط

- Aa +

بأمر الأثرياء

من الـ »برجر الساخن» وشراء مواليد الأفيال، إلى تعيين جليسة لتسلية القطط أو الحصول على مقعد بجانب بيونسيه في حفلة ما، تتفاوت طلبات وأهواء الشخصيات الهامة جداً جداً VVIPs التي تقوم بخدمتها عدة شركات متخصصة مهمتها بالفعل تتلخص في تلبية أوامر الأثرياء، و تنفيذ أهوائهم ورغباتهم.

بأمر الأثرياء
باسل الحجار، مدير فريق خدمات إدارة نمط الحياة الشخصي، «كوينتيسينشالي دبي».

من الـ »برجر الساخن» وشراء مواليد الأفيال، إلى تعيين جليسة لتسلية القطط أو الحصول على مقعد بجانب بيونسيه في حفلة ما، تتفاوت طلبات وأهواء الشخصيات الهامة جداً جداً VVIPs التي تقوم بخدمتها عدة شركات متخصصة مهمتها بالفعل تتلخص في تلبية أوامر الأثرياء، و تنفيذ أهوائهم ورغباتهم.

قد تندهش أو قد تستهويك تلك الرغبات، أو قد تستغربها أو ربما تجدها تتخطى حواجز أحلامك أو لم تخطر في أكبر قوائم رغباتك، ولكن بالفعل تشمل مهام شركة «كوينتيسينشالي دبي» وهي فرع للشركة الأم البريطانية، إيصال «برجر ساخن» في التو والحال من مطعم «تشت تشات» في دبي إلى نيودلهي. فهل لبت الشركة الطلب؟
يقول باسل الحجار، مدير فريق خدمات إدارة نمط الحياة الشخصي «كوينتيسينشالي دبي»: «نعم.. تم إرسال الشخص لشراء البرجر ساخناً وتم وضعه في حافظة الحرارة وإيصاله للطائرة قبل فترة قليلة من إقلاعها. وعند وصوله إلى مطار دلهي، كان بانتظاره سائق تاكسي ليأخذه ساخناً إلى العميل.»
و من الـ«برجر الساخن» إلى الاحتفال بعيد الميلاد في الهواء بطائرة خاصة. يقول الحجار: «أراد شخص أن يحتفل في وقت محدد مع أصدقائه في الهواء، وحجزنا له الطائرة الخاصة وطلبنا له كعكة عيد الميلاد، وجلبناها إلى الطائرة الخاصة التي كان يسافر بها من مدينة أوروبية إلى أخرى.»

ذكر وأنثى الفيل
ومن الاحتفال بعيد الميلاد في الهواء إلى غرائب عالم الحيوانات وتحديداً صغار الفيلة الإناث والذكور. يقول الحجار:«أراد شخص هام جداً جداً أن نجلب له أنثى و ذكراً صغيرين من الأفيال ليقوم بترتبيتها في قطر، ولم نقبل هذا لأن القانون القطري يمنع الأفراد من تربية الحيوانات البرية في منازلهم.»

جليسة القطة
ومن عالم الأفيال إلى عالم القطط حيث طلبت عميلة من الشركة إيجاد جليسة لقطتها لمدة 8 ساعات خلال تواجدها في مقر عملها، فيما رغبت أخرى بإيصال قطتها لصديقتها في السعودية مع «مبعوث خاص» مهمته الاهتمام بالقطة لحين وصولها إلى صديقتها بدلاً من شحنها بالطائرة، بحسب الحجار.
ومن عالم القطط إلى عالم الموضة حيث طلبت إحدى العميلات شراء حقيبة أعجبتها من محلات شانيل الشهيرة في العاصمة الفرنسية باريس، لأنها لم تجد متسعاً من القوت لشرائها في زيارتها الأخيرة لفرنسا.

الجلوس بجانب بيونسيه
ولا يخفى على الجميع اهتمام الشخصيات الهامة جداً جداً بالحفلات وأعياد الميلاد والزواج. فمثلاً رغبت إحدى الشخصيات الهامة جداً في الجلوس بجانب بيونسيه في حفلة كانت ستذهب إليها، وعندما تم توضيح صعوبة ذلك نظراً لأن الصفوف الأولى تكون عادة مخصصة للفنانين، لم تبد العميلة انزعاجا،ً ولكنها بدلاً عن ذلك أعربت عن عدم ممانعتها الجلوس بجانب توم كروز.!!
لكن رغم استغراب البعض من تلك الروايات، تبدو الاحتفالات بأعياد الزواج أقل غرابة عن الأحلام الأخرى، إذ طلبت زوجة من الشركة شراء هدية لزوجها، وبالتأكيد كان على الشركة معرفة ما يحبه الزوج لكي تتمكن من مساعدتها، إلى جانب تنظيم حفل عشاء رومانسي في ركن خاص بأحد الفنادق على الشاطئ.
وفي واقعة أخرى، لم تتمكن الشركة من تحقيق رغبة أحد الشخصيات الهامة جداً جداً الذي طلب منها جلب تذاكر العرض الأول من فيلم  «فاست آند فيوريوس7» قبل العرض بدبي بساعة أو ساعتين، وهو في طريقه بالطائرة من البحرين إلى دبي. هذه كانت مهمة مستحيلة لأن التذاكر بيعت قبلها بشهر، «بينما كان يمكن مساعدته لو طلب منا ذلك قبل العرض بيوم أو يومين وليس وهو في طريقه بالطائرة في رحلة قصيرة» بحسب الحجار.
ويوضح :«عندما تتعلق المسألة بطلبات مفاجئة في أوقات غير طبيعية، ويريد العميل تنفيذها في غضون ساعات، تصبح المهمة مستحيلة.  لا يُمكن هنا خرق قوانين الأماكن التي يرغبون في الذهاب إليها. مثال آخر، رغبت عميلة في الاحتفال بعيد ميلاد زوجها  في هارد روك كافيه وكان علينا بذل جهد جهيد لتنفيذ رغبتها. يصعب في دبي أيضاً  إقامة فعالية ما، في مكان ما،  مساء يوم الخميس نظراً لازدحام المكان و قوائم الانتظار الضخمة».
و في رأي الحجار، تختلف درجة تقبل الشخصيات الهامة جداً جداً لعدم قدرة الشركة  تخطي حدٍ ما من  شخصية لأخرى، فمثلاً هناك شخصية هامة جداً جداً رغبت في الحصول على تذاكر فيلم «فاست آند فيورويس» أيضاً ولكنه قال للموظفين أنه يتفهم استحالة  تحقيق الأمر لأن طلبه جاء في نفس اليوم، ما دفع الموظفين لبذل كل المجهود لمساعدته ولكن بالفعل صعبت المهمة لظروف لا علاقة لها بالشركة بقدر ارتباطها بالتوقيت والتذاكر المباعة.

القانون والأخلاقيات
ويشدد الحجار هنا، على أن خدمات الشركة تتوافق مع القانون العام والأخلاقيات، ولا تقدم خدمات تخالف تلك القواعد أو لا تندرج تحت مفهوم الرفاهية. «اتصل بنا أحد العملاء ليسألنا أي سهم يشتري في ذلك اليوم، ولكننا أوضحنا له أن ذلك لا يندرج ضمن عملنا ولكننا أعطيناه قائمة بالشركات المتخصصة في المجال لكي يتصل بها وتعطيه النصيحة السليمة،بحسب الحجار».
ويروي مثالاً آخر:«طلب آخر أن نجلب له السير الذاتية للمتخصصين في المساج، لأنه كان يريد تعيينهم في محاله المتخصصة، وأوضحنا له أن ذلك لا يندرج تحت قائمة الرفاهية، وليس لدينا الخبرة الكافية في هذا المجال ثم وجهناه إلى شركات التوظيف المتخصصة. لا نستطيع كموظفين أن ننصحه بموظفي مساج ونتحمل مسؤولية فشل أحدهم فيما بعد. هذا ليس مجال عملنا.»
ولكن ماذا تعني «كوينتيسينشالي دبي» بمفهوم مخالفة القانون والأخلاقيات، وما لا يندرج بقائمة الرفاهية؟  يوضح الحجار قائلاً:«ما نعنيه بالقانون هو عدم مخالفة قوانين الدول أو الأخلاقيات، أو مفهوم الشرف. عقودنا تذكر بوضوح تلك المسائل. « و لكن مثل الكثيرين لا يقرأ العديد من العملاء أيضاً بنود العقود بدقة. فماذا تفعلون حيال هذا لكي لا يحاسبك العميل مستقبلاً؟ يجيب الحجار: «المسؤولون عن بيع العضوية بالشركة يوضحون المسألة للعملاء قبل التوقيع.  تٌذكر البنود الحساسة شفاهة للعميل بالإضافة لكتابتها في العقود.»

الوجهات المفضلة
ولكن ما هي الوجهات المفضلة لدى الشخصيات الهامة جداً جداً ؟. يقول الحجار إنها لندن بالدرجة الأولى ونيويورك ولوس أنجلوس ولاس فيجاس، ثم تأتي  العاصمة الفرنسية باريس التي  يكون الإقبال عليها موسمياً، حيث تزداد شعبيتها مع  مهرجان كان السينمائي،  شأنها شأن روما التي تلقى رواجاً بين الشخصيات الهامة جداً جداً هذه الأيام بسبب طقسها المميز في هذه الفترة من العام ورخصها بسبب وضعها الاقتصادي مقارنة بغيرها.  وآسيوياً، هناك إقبال على المالديف وسيشيل وموريشيوس وهونج كونج.
وقد أقبلت، وفق قول الحجار، شخصيات هامة جداً جداً من مصر وسوريا والأردن ولبنان على التواجد على السجادة الحمراء بمهرجان كان السينمائي، وهم بشكل عام يهتمون باللوحات الفنية وحضور المعارض الفنية بينما يهتم الخليجيون بمعارض السيارات واليخوت.  بشكل عام ، بحسب الحجار، تستهوي باريس وروما الشخصيات الهامة من مصر وسوريا والأردن  بسبب الثقافة المتوسطية وتواجد هذه الدول  بالقرب من دولهم في محيط البحر المتوسط، فيما تستهوي لندن الخليجيين الذين يعرفون مخططها جيداً.

أسعار النفط وتغير العادات
ومع التقلبات في أسعار النفط واتجاه بعض الشركات إلى تقليص الميزانيات، هل ترصد الشركة  تغيراً  في  نمط أسلوب حياة الشخصيات الهامة جداً جداً و اهتماماتها أو سفرها لوجهات أقل تكلفة؟
يقول الحجار:«نعم هذا ممكن..فبعض الأشخاص يبحثون عن وجهات أرخص قليلاً و لكنها ما زالت باهظة بالتأكيد.  الذي اختلف بشكل جلي هو اتجاه الأشخاص إلى الاهتمام بالأشياء التي تفيد أعمالهم، أي أصبحوا يبحثون عن قاعات اجتماعات قد لا تكون باهظة جداً في فنادق ما ويأتون إلينا لنجلب لهم عروضاً في تلك الفنادق.  أصبح هناك فئة تريد خدماتنا المتعلقة بنمط حياتهم المترف ولكنها في  نفس الوقت  تخدم أعمالهم.»
ويقدم مثالاً فيقول «.. رجل أعمال يملك داراً للأزياء يبحث عن دعوات للشخصيات الهامة لحضور عرض أزياء فخم و فاخر ويستخدمنا لتأمين تلك الدعوات له، وربما ترتيب لقاءات حصرية وفردية مع مشاهير مصممي الأزياء.  هذه الفئة تحافظ على مكانتها الاجتماعية فلا تذهب للعروض بدعوات العامة بل تبحث عن الدعوات المخصصة للشخصيات الهامة وهنا يأتي دورنا.»
ويؤكد الحجار على أن هذه الفئة لم تعد تفكر في السهر أو في وجهة السفر الشيقة فقط، بل أصبحت تهتم بالحفاظ على مكانتها الاجتماعية وفي نفس الوقت مثلاً التحضير لعرض أزياء هام وخدمة تتطلب خبرة مباشرة بعمله.
 
نوعية العملاء
وإلى جانب هذه الفئة الجديدة، يرى الحجار أن العملاء ينقسمون إلى فئتين رئيستين: فئة تحبذ استخدام الشركات المتخصصة في خدمة الشخصيات الهامة جداً جداً لتسهيل تفاصيل حياتهم اليومية مثل حجوزات الفنادق والمطاعم نظراً لأنه ليس لديهم الوقت الكافي للبحث فيها،  بينما ترغب الفئة الأخرى برفع مكانتها الاجتماعية والشعور بذاتها عبر الحصول على خدمة تلك الشركات.
ويشدد الحجار على أن فرق العمل بالشركة هي فرق متخصصة ولديها خبرة طويلة يمكن نقلها للآخرين، ما يمكنهم من تنفيذ أغلبية الطلبات والحصول على ثقة العملاء إلى الحد الذي دفع عميلة للاتصال بالموظفين قائلة:«أنا لا أريد أن أفعل شيئاً، أريد فقط الذهاب إلى لندن والعودة إلى دبي بعد أسبوع، قوموا  لي بهذه المهمة.»
ويضيف:«نبحث للعميل عن السيارة التي تقله إلى المطار، ويتم استقباله ليتولى الموظف كافة إجراءات سفره ، وإجراءات وصوله إلى وجهته وترتيب مواعيد وجباته واجتماعاته وجدول أعماله وفقاً لرغباته وأهوائه وأعماله».
مرة أخرى، يؤكد هنا الحجار على أهمية التمرس والخبرة  بسبب اختلاف نوعية العملاء، فمثلاً تتعامل الشركة مع الفئة التي لا تريد «صداع» التفكير في التفاصيل الإجرائية والفئة التي تريد أن يقترح عليها الموظف جدولاً  أو أمراً تماماً مثل تلك العميلة التي رغبت في الذهاب إلى وجهة ما لمدة  4أيام، ولكنها لم تحدد ما تفضله، فاتصلت بالموظف لكي يرشح لها وجهتها والفندق ومواعيد الرحلات والأماكن التي تحب زيارتها.

معوقات السفر المفاجئ
هنا نطرح على الحجار سؤالاً يتعلق بمعوقات السفر المفاجئ  كإصدار التأشيرات لبعض الجنسيات من قبل عدد من الدول التي لا تقوم بهذا بسهولة. كيف تتصرف «كوينتيسينشالي دبي» في هذه الحالة؟ يقول الحجار: نعم هذا صحيح ولكننا لا نتدخل في هذه المسألة. في الحالة التي حدثتك عنها، العميلة إماراتية فلم تكن بحاجة لتأشيرة إلى أوروبا ولديها تأشيرة متعددة الدخول ومدتها 10 سنوات إلى الولايات المتحدة الأميركية.»
و يضيف:«الشخصيات التي نتعامل معها لا تعاني من معوقات التأشيرات.» إلا أننا نعاود سؤال الحجار: بعض الدول رفضت منح تأشيرات لفنانين مشاهير ينتمون للفئات الهامة التي تخدمها شركة مثل «كوينتيسينشالي دبي» فالقضية لا تتعلق بالشخصية بقدر الجنسية التي تنتمي إليها، إلا إذا كان قد سبق لها الحصول على التأشيرة؟
يجيب الحجار:«نحن أساساً لا نتدخل في مسألة التأشيرات. نحن نشرح للعميل الإجراءات اللازمة والخاصة بتلك الدولة التي سيذهب إليها، و إذا لم يكن قد حصل عليها مسبقاً يتوجب عليه الذهاب إلى سفارتها للحصول عليها وإتمامها.»

جنسيات العملاء
وعلى ما يبدو جلياً وواضحاً أن خدمات «كوينتيسينشالي دبي» المتخصصة في خدمة الشخصيات الهامة جداً جداً  تستهوي دول الخليج بشكل أكبر. فأغلبية عملاء الشركة الأساسيون هم من الخليج ، ويحتل الإماراتيون المرتبة الأولى، يليهم السعوديون ثم الكويتيون ثم البحرينيون والعمانيون والمصريون والسوريون والأردنيون. وفي الإمارات، لدى الشركة عملاء كثر من بريطانيا وأستراليا و كندا والمغرب وتونس و الجزائر. « أي كل من معه ثروة أياً كانت جنسيته فهو عميل للشركة»بحسب الحجار.

نساء أم رجال
ومع تعدد الجنسيات، أغلبية عملاء «كوينتيسينشالي دبي»   من الرجال بنسبة تبلغ  70 % فيما تشكل النساء نسبة 30 %، كما يقوم 50 % منه العملاء بدبي بشراء العضوية المتخصصة Dedicated Membership، فيما يقوم 30 % بشراء عضوية النخبة Elite Membership Bespoke، و20 % بشراء عضوية النخبة  العالمية Global Elite Membership. وتتضمن فئات العضوية التي تتراوح أسعارها بين 10 آلاف درهم و 80 ألف درهم سنوياً ، وتختلف وفقاً للعملة المحلية المتداولة في 65 بلداً،  العضوية العامة General Membership، والعضوية المتخصصة Dedicated Membership،  والعضوية المتخصصة المزدوجة Dual Dedicated Membership، وعضوية النخبة Elite Membership Bespoke،  وعضوية النخبة العالمية Global Elite Membership.

المنافسون
ومثلما تعمل «كوينتيسينشالي» حول العالم  والخليج، لديها  في الإمارات 3 منافسين رئيسيين، بينما يرى الحجار أن ما يميز شركته هو العلاقة الشخصية التي تسعى «كوينتيسينشالي » إلى إرسائها مع عملائها وتوفير الرفاهية لهم بينما يركز المنافسون على الخدمات الوقتية السريعة. لدى «كوينتيسينشالي» 20 موظفاً تعمل على زيادة عددهم ليتلائم مع عمل الشركة المستمر على مدار اليوم (24 ساعة) يتحدثون اللغتين العربية والانجليزية. الشركة الأم «كوينتيسينشالي »، والتي يمكلها بريطانيون، تعمل في 65 بلداً من خلال شراكات وتراخيص ممنوحة للشركاء فيما تمتلك بشكل كامل مكاتب دبي وبريطانيا ونيويورك وهونج كونج. وتقع  خوادم أنظمة الكمبيوتر (سيرفيرز) في عدة دول تشمل دبي والهند وهونج كونج  ونيويورك ولندن. وتتعامل مع حوالي400 ألف مورد بكافة القطاعات.  لدى الشركة ما يوزاي  5000 عميل حول العالم و 10 شركات عالمية فارهة ، عملاء «كوينتيسينشالي» هم عملائها أيضاً. كما للشركة اتفاقيات مع شركات بطاقات الائتمان ومن خلالها تخدم الشركة عملائهم، بحسب توضيح الحجار.