لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 Jun 2016 09:14 AM

حجم الخط

- Aa +

سجن شابين سرقا عائلة إماراتية تعرضت لحادث وعلق أفرادها في حطام سيارة

خفضت محكمة في أبوظبي حكما صادرا بحق شخصين قاما بسلب عائلة إماراتية علقت في حطام سيارتها عقب حادث مروري، وتسلل أحد اللصين بحجة إسعاف المصابين وتمكن من سرقة محفظة نقود الأب وفيها مبلغ 13,000 درهم، إضافة إلى 3 هواتف متحركة

سجن شابين سرقا عائلة إماراتية تعرضت لحادث وعلق أفرادها في حطام سيارة
صورة للتوضيح فقط

خفضت محكمة في أبوظبي حكما صادرا بحق شخصين قاما بسلب عائلة إماراتية علقت في حطام سيارتها عقب حادث مروري، وتسلل أحد اللصين بحجة إسعاف المصابين وتمكن من سرقة محفظة نقود الأب وفيها مبلغ 13,000 درهم، إضافة إلى 3 هواتف متحركة، وحقيبة بها مصوغات ذهبية وتمكن من الفرار بحسب صحيفة سفن ديز.

وكانت المحكمة الابتدائية  قد قضت بإدانة المتهمين عن التهمة المنسوبة إليهما والحكم عليهما بالحبس مدة سنة وإلزامهما الرسوم القضائية، فاستأنف المتهمان الحكم وقضت محكمة الاستئناف بتعديل الحكم إلى الحبس 6 أشهر.

 

وكانت سيارة رب أسرة إماراتي قد تعرضت لحادث وكانت برفقته زوجته و3 من أبنائه في الحادق الذي أدى إلى انقلاب السيارة وإصابتهم إصابات بليغة، وفي أثناء ذلك، قام شخص مجهول بالدخول إلى مركبته بحجة إسعاف المصابين وتمكن من سرقة محفظة نقود الأب وفيها مبلغ 13,000 درهم، إضافة إلى 3 هواتف متحركة، وحقيبة بها مصوغات ذهبية وتمكن من الفرار بحسب صحيفة البيان.

وبعد تعافي أفراد الأسرة وخروجهم من المستشفى، تقدم الزوج ببلاغ حول تعرضه للسرقة، حيث تمت مراقب الهواتف المسروقة بوساطة برنامج إلكتروني خاص، لتسفر عملية البحث والتحري عن ضبط المتهم الأول من قبل أفراد البحث والتحري، وبسؤاله أنكر الاتهام المسند إليه، وأنكر قيامه بالسرقة وقت وقوع الحادث وأن صديقه (المتهم الثاني) هو مالك الهاتف المسروق، وقد كان برفقته عندما قام بشرائه، وبعد وصول رسالة على الهاتف المذكور (لو سمحت رجع لي الهاتف والفلوس) قاما بالتوجه إلى محل هواتف، حيث طلبا من الموظف فتح الهاتف فرفض.

لتتم إحالتهما للمحكمة بوصفهما سرقا المبالغ النقدية والمنقولات المملوكة للمجني عليه في أحد وسائل النقل على النحو المبين بالأوراق، وطلبت عقابهما طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية والمادتين 121/‏1، 389/‏2 من قانون العقوبات الاتحادي.