لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 15 Jan 2016 12:26 AM

حجم الخط

- Aa +

من هو "بلال" الذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي؟

من هو "بلال" الذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي في صفحة كن مثل بلال؟

من هو "بلال" الذي غزا مواقع التواصل الاجتماعي؟
إحدى منشورات صفحة "كن مثل بلال"

حظيت شخصية "بلال" الافتراضية بانتشار واسع عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترة وجيزة ليصل عدد معجبي صفحة "كن مثل بلال" على الفيسبوك إلى نحو 232 ألف متابع خلال أيام. وهو ما دعا كثيرين للتساؤل من يكون بلال؟ .. وهل هو شخصية حقيقية أم وهمية؟

 

لم يعد "بلال" شخصية غريبة على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، حيث لمع نجمه لدى رواد صفحات السوشل ميديا وتجاوز عدد متابعي صفحة "كن مثل بلال" عشرات الآلاف وربما مئات الآلاف بعد أيام ليكون هو الشخص الذي يجب الاقتداء به بكل تصرفاتنا سواء في الواقع الافتراضي أو الواقعي.

 

من هو بلال؟

 

بدأت القصة في صفحة اسمها "كن مثل بلال" أطلقت على موقع فيسبوك، وهي تقليد لصفحة (Be like bill) الأمريكية، أو الإيطالية (Sii come Bill)، وجميع هذه الصفحات تدعونا للتشبه بشخص يتميز بالكثير من المواصفات الحسنة.

 

وتدعو صفحة "كن مثل بلال" متابعيها للتشبه بـ "بلال" فهو شخصية مثالية جداً، لا تخطئ أبداً في حق أحد، مسالمة، وودودة وأيضاً مؤدبة.

 

ويشترك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تصميم رسوم بلال وكتابة أفكارها التي هي عبارة عن تصرفات حيال مواقف، تنتهي بتصرف بلال الصحيح من وجهة نظرهم.

 

قد تكون المواقف الخاطئة التي يتجنبها بلال هي مواقف تؤرق فعلاً أصحاب مبدعيها ومن يتناقلها، لتكون شخصية بلال ليست فقط شخصية خيالية أو حتى مثالية، إنما "مرآة" تعكس السلوكيات والتصرفات الخاطئة وغير المرغوبة من قبل مبتكريها وهم "شريحة واسعة من الشباب العربي" بتصرفات "لا يفعلها بلال".

 

ومن هنا يمكن اعتبار أن أكتر ما قد يؤرق "بلال العربي" مجازاً، هو الفضول والنزعة الطائفية، مخالفة القوانين، والابتزاز، وهذا يتضح جلياً في العديد من الصور التي رغم طرافتها فإنها تحمل رسالة أخلاقية وسامية.

 

يرى خبراء السوشل ميديا أن بلال هو ظاهرة صحية جداً، وليست مجرد صور للتسلية، وعلى الرغم من طرافتها، فقد عرت وكشفت سلوكيات وتصرفات كثيرة، يمكن أن يفعلها حتى من يتناقلها أو من تلق استحسانهم.

 

ولا يمكن إغفال أن الكثير أيضاً من الصور قد لا تعتبر تصرفات سيئة ولا حتى مشينة وقد لا تلفت أحد، ولكن ممارستها بشكل مكثف وكبير سواءً في العالم الافتراضي أو الواقعي، جعل من تناول "بلال" لها مادة للسخرية.

 

وظهرت صفحة "كن مثل بلال" على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي يوم الأحد الماضي، وحققت انتشاراً كبيراً خلال 24 ساعة إذ بلغ عدد متابعيها نحو 100 ألف متابع، وفي اليوم التالي تضاعف العدد، واكتفت الصفحة بتنبيه متابعيها بـ "الرجاء إرسال الأفكار للصفحة عن طريق الرسائل".

For all the latest business news from the UAE and Gulf countries, follow us on Twitter and Linkedin, like us on Facebook and subscribe to our YouTube page, which is updated daily.

اقرأ التالي