لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 25 May 2015 12:02 PM

حجم الخط

- Aa +

فيلم وثائقي عن كارثة لاجئين لبنانيين

بعنوان " قوارب الموت... حلم الهجرة وكابوس التهريب"  سكاي نيوز عربية تبث فيلماً وثائقياً عن كارثة غرق قارب المهاجرين اللبنانيين

فيلم وثائقي عن كارثة لاجئين لبنانيين
صورة عن حادث غرق اللاجئين اللبنانيين- من المصدر

تبث سكاي نيوز عربية مساء الأربعاء المقبل الموافق 27 مايو ثاني أفلام سلسلة "وثائقيات" الاستقصائية، وذلك في تمام الساعة العاشرة مساء بتوقيت أبوظبي، السادسة بتوقيت غرينتش، بعنوان "قوارب الموت.. حلم الهجرة وكابوس التهريب".

 

يتناول الفيلم تفاصيل قصة مجموعة من المهاجرين اللبنانيين الذين شرعوا بالهجرة بحراً إلى أستراليا في سبتمبر 2013، ليتحول الحلم إلى مأساة بعد غرق العشرات منهم في عرض البحر.  تبدأ أحداث الفيلم بعرض الأحوال المعيشية السيئة في لبنان وبالذات في منطقة طرابلس في الشمال؛ مما يدفع الكثيرين إلى التفكير في الهجرة للبحث عن حياة أفضل. ويسرد الفيلم حكايات لأشخاص قرروا الهجرة بين شاب ترك أهله، ورجل قرر اصطحاب عائلته للعيش في استراليا، إحدى الوجهات المفضلة للمهاجرين بحسب بيان وصل أريبيان بزنس.

 

تبدأ الرحلة المأساوية بعد إبرام اتفاق مع مهربين رسموا خطة لرحلة تنطلق من بيروت باتجاه ماليزيا، ومن بعدها إلى إندونيسيا حيث يمكث المهاجرون مدة لا تقل عن أربعين يوماً، في انتظار الجزء النهائي من الرحلة، وهم يترقبون الوصول للأرض الموعودة أستراليا لبدء حياة جديدة وكريمة تعوضهم عن ما قاسوه في أرض الوطن. وفي الرحلة من إندونيسيا إلى استراليا، يجد المهاجرون أنفسهم عالقين في عرض البحر على متن قارب متهالك وقديم بعد وعود كاذبة من المهرب بنقلهم لباخرة أفضل، ليظلوا على هذه الحال عدة أيام حتى تنفذ منهم المؤن ويتفكك القارب، ليغرق معه عشرات الأشخاص من أصل 70 شخصاً  كانوا على متنه، معظمهم من اللبنانيين، وكثير منهم نساء وأطفال. 

 

وللتعمق في هذه المأساة، يستضيف الفيلم عدداً من الناجين وشهود العيان الذين كانوا على متن القارب، حيث يقص أحدهم للمشاهدين هول ما رآه وسمعه خلال رحلة مشؤومة ومحفوفة بالمخاطر على متن قارب غير صالح للسفر بقي أياماً عديدة في مياه البحر بدون خط سير واضح، وعانى ركابه الأمرين وشهدوا غرق الكثير من أحبائهم في عرض البحر.  

 

وتأمل "سكاي نيوز عربية" من خلال هذا العمل التوثيقي أن تلفت انتباه المشاهد العربي لقضية مأساوية لا تزال تتكرر كثيراً في عدد من البلاد العربية بسبب أحوال الفقر والبطالة والاضطهاد التي يقاسيها الناس، كما تهدف إلى فضح فساد المتاجرين بالبشر وبمعاناة الآخرين من أجل الكسب المادي الشخصي.  ويجدر بالذكر أن أفلام سلسلة "وثائقيات" الاستقصائية كانت قد بدأت مع وثائقي "كشف المستور- الزواج في زمن الحرب"، الذي سلط الضوء على معاناة اللاجئات السوريات، وتناول قضية النساء السوريات المهجرات ووضعهن المأساوي في دول الجوار، وما يتعرضن له من ضغوط سواء عبر تزويجهن وهن قاصرات أو عدم إعطائهن أي حقوق أو ضمانات.

 

وتبث "سكاي نيوز عربية" هذه الوثائقيات بمعدل فيلم كل شهر، ويبلغ طول كل منها ساعة؛ وهي تهدف إلى البحث عن الحقيقة الكامنة وراء الأحداث الكبيرة التي تعيشها شعوب المنطقة العربية، بمختلف تداعياتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وقد تم إنتاج هذه الأفلام بحرفية عالية واستخدمت فيها تقنيات التخفي والتحري السري والمشاهد التمثيلية التي تحاكي الواقع، كي تساهم في تشكيل رأي أعمق وأشمل تجاه الكثير من القضايا. ويعالج كل فيلم وثائقي موضوعا مختلفاً عن سابقه، لكنها تلتقي جميعاً عند إظهار ضحايا الأحداث ومن يتسبب في محنتهم.