لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Mar 2015 08:59 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: زيادة ضحايا الابتزاز الجنسي من الشبان والفتيات على الشبكات الاجتماعية ونظام رصد مبكر

73 قضية خاصة بالابتزاز الجنسي وقعت العام الماضي مقابل 59 قضية مماثلة عام 2013 وتنسيق إماراتي مع مزودي خدمات الانترنت، ومشغلي مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة هذه الحالات

الإمارات: زيادة ضحايا الابتزاز الجنسي من الشبان والفتيات على الشبكات الاجتماعية ونظام رصد مبكر

تم الإبلاغ عن 73 قضية خاصة بالابتزاز الجنسي العام الماضي مقابل 59 قضية مماثلة عام 2013 ويجري التنسيق الإماراتي مع عدة دول فضلا عن مزودي خدمات الانترنت، ومشغلي مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة هذه الحالات العابرة للدول والقارات.

صدرت هذه الأرقام والتقارير أمس خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات أمس لطلاق حملة الابتزاز الإلكتروني التوعوية وذلك بالتعاون مع شرطة دبي – خدمة الأمين، وبحضور كل من والمقدم سعيد الهاجري مدير إدارة الجرائم الإلكترونية ممثلا لشرطة دبي وغيث المزينة مدير خدمات جودة أمن المعلومات بالإنابة بالهيئة،

ففي العام 2014 بلغت قضايا الابتزاز الجنسي 73 قضية خاصة بالابتزاز الجنسي، وغالبية مرتكبيها كانوا من خارج الدولة،  بينما كان يتصدرها في السابق الفتيات حاليا اصبح الشباب يقعون ضحاياها بحسب صحيفة الخليج.

 

وتهدف هذا الحملة إلى تعريف وتوعية جمهور المتعاملين في الدولة بالمخاطر والأضرار الناجمة عن عدم الاهتمام والحرص الكافي أثناء استخدام الشبكة العنكبوتية وذلك في ظل النمو والتطور الكبير الذي تشهده الدولة لجهة الإقبال المتزايد على استخدام التقنيات الحديثة. إذ يشكل هذا الواقع فرصة لضعاف النفوس الذين يستغلون هذا الإقبال للإساءة إلى بعض الأشخاص وانتهاك الخصوصية ومن ثم استخدام البيانات الشخصية والصور وغيرها لتحقيق مكاسب مادية بطرق غير مشروعة.

وقال في هذا السياق حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة "لقد قمنا بإطلاق هذه الحملة بمبادرة من "خدمة الأمين" في شرطة دبي بهدف التثقيف والتوعية بمخاطر الابتزاز الإلكتروني، ونحن على أتم الاستعداد لدعم كافة الجهود والمبادرات الوطنية على المستويين المحلي والاتحادي. وتشمل هذه الحملة في أحد جوانبها التركيز على طلبة المدارس الثانوية والجامعات العامة والخاصة وأولياء الأمور كي لا يقع أحد ضحية لهذا النوع من التهديدات. كما ستشمل الحملة إجراء دراسات مسحية على ضحايا هذه الظاهرة للوقوف على الأسباب الحقيقية لها من أجل منح الجهات المعنية القدرة على رسم السياسة المناسبة للتعامل معها".

وأكد سعادته على الدور الرائد الذي تلعبه شرطة دبي في هذا المجال، وكانت في طليعة المؤسسات التي بادرت لإيجاد حلول لمحاولات الابتزاز الإلكتروني من خلال إطلاق خدمة "الأمين" قبل ما يزيد على عشر سنوات من الآن، وأن هذه الخدمة قد ساهمت في إنقاذ العشرات من أفراد المجتمع من براثن الابتزاز بكافة أشكاله وأنواعه.