لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 29 Jun 2015 12:51 PM

حجم الخط

- Aa +

الحكم بالإعدام على المتهمة بقضية "شبح الريم"

محكمة أمن الدولة في المحكمة الإتحادية العليا تحكم بالإعدام على المتهمة آلاء بدر عبد الله الهاشمي المعروفة بشبح الريم.

الحكم بالإعدام على المتهمة بقضية "شبح الريم"

قضت محكمة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا بحكم الإعدام اليوم في قضية «شبح الريم» التي راحت ضحيتها مدرّسة أميركية والمتهمة فيها آلاء بدر الهاشمي 29 عاماً، إماراتية، في الأول من ديسمبر الماضي. 

واشارت سكاي نيوز عربية إلى أن المحكمة الاتحادية العليا في دولة الإمارات، أصدرت الاثنين، حكما بإعدام المتهمة في القضية المعروفة بـ"شبح الريم"، ومصادرة أسلحتها وغلق موقعها الخاص الذي يروج الأفكار الإرهابية. 

 ونقلت رويترز قول الشرطة إن الإماراتية اتخذت مسارا متشددا من خلال التواصل عبر الإنترنت وإنها قتلت الأمريكية التي تعمل مدرسة بإحدى رياض الأطفال عندما طعنتها في دورة مياه بسوق تجاري في أبوظبي.

والأمريكية تدعى إيبوليا رايان وهي من مواليد رومانيا وأم لتوأمين عمرهما 11 عاما.

وذكرت وسائل إعلام بالإمارات إن المرأة تدعى آلاء بدر عبد الله الهاشمي وتبلغ من العمر 30 عاما.

وجاء الحكم بعد اتهام امرأة بقتل معلمة أميركية في جزيرة الريم بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، إضافة إلى جمع مواد متفجرة محظور تجميعها قانونا.  ففي مطلع ديسمبر من العام الماضي، تتبعت المتهمة متخفية في نقاب، المعلمة الأميركية في أحد المراكز التجارية بجزيرة الريم في أبوظبي، وقتلتها طعنا بسكين، ثم زرعت عبوة ناسفة بدائية الصنع على باب منزل طبيب أميركي من أصل مصري، لكن الشرطة فككتها.  وأعلنت الداخلية الإماراتية تحديد هوية المشتبه بها في أقل من 24 ساعة، وتم القبض عليها خلال أقل من يومين.

وكانت المحكمة عقدت 9 جلسات للنظر في قضية «شبح الريم»، بدأت في 22 مارس الماضي، وآخر جلساتها كانت في 15 يونيو الجاري.

 

 

وتعود تفاصيل الجريمة التي هزت المجتمع إلى مطلع ديسمبر، حين أعلنت السلطات الأمنية عن مصرع امرأة أميركية داخل دورة مياه في أحد المولات التجارية في جزيرة الريم بأبوظبي، وتم نقلها إلى المستشفى في حالة صحية حرجة لم تتمكن على إثرها من النجاة.  وباشرت الشرطة المجتمعية العناية بطفلي الضحية، ونشرت السلطات الأمنية شريطاً مصوراً من كاميرات المراقبة يظهر دخول سيدة إلى مركز تجاري على جزيرة الريم في أبوظبي، ودخولها إلى المراحيض التي تلطخت بالدماء في مكان وقوع الجريمة، ووجدت أداة الجريمة متروكة في المكان، وهي سكين مطبخ كبير.

 

 

وخلال ساعات قليلة، تمكنت السلطات من إلقاء القبض على المشتبه فيها في قتل المدرسة الأميركية، وأعلنت عن تفاصيل جريمة أخرى أقدمت عليها بعد القتل، وهي محاولة تفجير منزل طبيب أميركي، إذ زرعت قنبلة بدائية الصنع أمام منزله، ونجحت الشرطة في تفكيكها بعد أن اكتشفها أحد أبناء الطبيب، ونشرت وزارة الداخلية تكملة للشريط، أظهرت دخول السيدة بعد تنفيذ الجريمة الأولى إلى مبنى في أبوظبي..   وهي تجر وراءها حقيبة، وهناك زرعت قنبلة يدوية الصنع تتضمن مستوعبات غاز صغيرة على باب إحدى الشقق، ووجد في السيارة التي استخدمتها المتهمة وفي المنزل سكاكين وأغراض تستخدم في صناعة القنابل اليدوية، وكان هناك آثار دماء على مقود السيارة. تهم النيابة  وفي مارس الماضي، صرح سالم سعيد كبيش، النائب العام للدولة، أنه تمت إحالة المتهمة آلاء بدر عبد الله إلى المحكمة الاتحادية العليا في القضية المعروفـة بجريمة «شبح الريم»، لمحاكمتها عما أسند إليها من اتهامات بأنها «قتلت المجني عليها أبوليا ريان عمـداً طعناً بسكين..   وشرعت في قتل القاطنين في إحدى الشقق في كورنيش أبوظبي، من خلال وضع قنبلة يدوية الصنع قرب باب الشقـة، وأشعلت فتيل تفجيرها، قاصدة من ذلك قتلهم، وخاب أثر الجريمة، لسبب لا دخل لإرادتها فيـه، هو عدم انفجارها لانطفاء فتيل تفجيرها».