لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 2 Jun 2015 03:35 PM

حجم الخط

- Aa +

ما سر لجوء بعض العرب للحديث بالإنكليزية؟

تشعر الإنكليزية بعض من يتكلمون بها من العرب، بأنها تمنحهم تميزا ومكانة رفيعة وكأنها دليل على ثقافتهم ورقيهم. ولكن ليقتدي هؤلاء بالقادة والرؤساء الذين يعتبرون الحديث بغير لغتهم انتقاصا لسيادة دولهم، على اعتبار أن التخلي عن العربية هو إقرار بدونيتها وانتقاصا لها ولهم.

ما سر لجوء بعض العرب للحديث بالإنكليزية؟

يتعلم كثيرون لغات أجنبية سواء كان ذلك في المدارس أو الجامعات، أو حتى أماكن أخرى. ويشعر بعض هؤلاء بأنهم أرقى من الحديث باللغة العربية، لعل ذلك بسبب ضعف لغتهم الأم أو لأسباب أخرى سأكون متفهما جدا لها هنا وأوضحها واحدة تلو الأخرى عسى أن لا يتصل بي أحدهم أو إحداهن للحديث بالإنكليزية فذلك مدعاة للاستفزاز لي ولكثيرين حولي.  


تشعر الإنكليزية بعض من يتكلمون بها من العرب، بأنها تمنحهم تميزا ومكانة رفيعة وكأنها دليل على ثقافتهم ورقيهم. ولكن ليقتدي هؤلاء بالقادة والرؤساء الذين يعتبرون الحديث بغير لغتهم انتقاصا لسيادة دولهم، على اعتبار أن التخلي عن العربية هو إقرار بدونيتها وانتقاصا لها ولهم.

 

ولكن لنحاول أن نتفهم بعض الأسباب الأخرى، يمكن أن يكون لجوء هؤلاء للغة أجنبية سعيا منهم لفرض التفكير المشترك بأسلوب محدد، فكما تظهر الأبحاث فإن الانتقال من لغة إلى أخرى لا تقدم لدماغ المتعلم طريقة تفكير مغايرة كليا للغته الأم فاللغة مجرد أداة للتفكير لكن المؤكد هو أن اللغة الإضافية تفتح بوابة ثقافة أخرى تختلف كليا عن الثقافة الأصلية للغة الأم.  

 

هل هو هروب من الثقافة العربية المثقلة بالأزمات؟ المشكلة أن بعض هؤلاء العرب يتصلون بي ضمن عملهم بشركات علاقات عامة للمطالبة بنشر أخبار زبائنهم، ولو كانوا إنكليز فلن يجرؤا أصلا على اتصال لذلك الهدف إلا في حالات نادرة!  

 

فمع تطور تقنيات الاتصال وتدفق سيل المعلومات من قنوات مثل الهاتف والبريد الإلكتروني والإنترنت والشبكات الاجتماعية، فإن كسب انتباه أي شخص أصبح أمرا بالغ الصعوبة، ولنيل الاهتمام لا بد من مخاطبة الناس بما يطيب لهم، لكنني ومهما حصل لن استسيغ لغة غير العربية ولن يحظى باهتمامي من لا يتحدث بها.