لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 15 Jul 2015 02:30 PM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: الشرق الأوسط يتصدر ثقافات العالم بالقبلات!

هناك إجماع بين ثقافات الشرق الأوسط على تفضيل القبلات للتعبير عن المودة  والعواطف، بحسب زعم دراسة جديدة نشرتها صحيفة أميركان انثروبولجيست American Anthropologist تشير فيها أن أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية لا يقبلون على التقبيل فيما تجده بعض الثقافات أمرا مقززا  

دراسة: الشرق الأوسط يتصدر ثقافات العالم بالقبلات!

زعمت دراسة جديدة نشرتها صحيفة أميركان انثروبولجيست American Anthropologist أن أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية لا يقبلون على التقبيل فيما تجده بعض الثقافات أمرا مقززا، لكن دول الشرق الأوسط وحدها تجتمع على التوافق على القبل على أنها أمر متبعا للتعبير على المودة.

تدحض هذه الدراسة التقديرات السابقة التي تصورت أن القبلات أمرا شائعا في 90% من المجتمعات حول العالم.

 


وبحسب الدراسة الجديدة، لا تعد القبلات وسيلة مقبولة للتعبير عن المودة أو الرومانسية في أكثر من 99 بلدا فيما تنتشر هذه العادة في 77 بلدا فقط، وتنتشر بمعدل 100% في ثقافات الشرق الأوسط، فيما لا تتعدى 55% في أمريكا الشمالية و19 في أمريكا الجنوبية، و70 في أوروبا  و13% فقط في أفريقيا. أما آسيا فلا تزيد نسبة انتشار عادة القبل عن 73%.

 

 

 

تشير الدراسة إلى أن عادة التقبيل ليست سمة إنسانية بل هي ممارسة تنتشر في 77 ثقافة من أصل 168 من الثقافات حول العالم. لكن صحيفة ديلي ميل تزعم أن القبلات هي عادة غربية تنتشر في المجتمعات المتقدمة التي  تتسم علاقاتها الاجتماعية بالتعقيد!

 

وتشير بي بي سي إلى قبيلة في البرازيل تعتبر أن القبلات هي أمر مقزز جدا!

لاغرابة في ذلك مع تأكيد الأطباء أن العلاقة العاطفية التي يتبادل أطرافها القبلات تعزز المناعة نظرا لوجود 80 مليون من البكتريا التي تنتقل خلال قبلة لا تزيد مدتها عن 10 ثوان بحسب أطباء هولنديين، ويرون أن انتقال هذه البكتريا يحصن الطرفين من الإصابات والعدوى التي يمكن أن تنتقل بين الطرفين.

 

 

 

وكانت الدراسة التي نشرت العام الماضي و أشرف عليها باحثون من المنظمة الهولندية لأبحاث العلوم التطبيقة، أن ملايين البكتيريا التى تنقلها القبلة تعمل على تعزيز صحة الأزواج، حيث تقوى جهازهم المناعى وتساعدهم على مكافحة الأمراض بشكل أفضل. وأضافت الدراسة، أن جسم الإنسان يحمل آلاف المليارات من البكتيريا، والتى تساهم معاً فى القيام بالعديد من الوظائف الحيوية، مثل هضم الطعام والمساعدة فى مكافحة الأمراض. وأكدت الدراسة، أن الأزواج الذين يقومون بتبادل القبلات 9 مرات يويماً غالباً ما يمتلكون تركيبة مشابهة من الميكروبات، وهو ما يعنى أنهم يمتلكون تقريباً القدرة ذاتها على محاربة نفس الأمراض، وهضم نفس الأنواع من الأطعمة.