لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 12 Jul 2015 04:27 PM

حجم الخط

- Aa +

أشجار استراليا تتلقى سيلا من الرسائل الغرامية بعد تخصيص بريد إلكتروني لكل شجرة

أعلنت السلطات في أستراليا أن مبادرتها بتخصيص بريد إلكتروني لكل شجرة للتبليغ عن مشاكل الأشجار، تسببت في تلقي هذه الأشجار سيلا من الرسائل الغرامية التي تتغزل بعضها بظلال شجرة بدلا من الهدف الأساسي وهو حماية الأشجار من العوامل البيئية ومخاطر أخرى.

أشجار استراليا تتلقى سيلا من الرسائل الغرامية بعد تخصيص بريد إلكتروني لكل شجرة

أعلنت السلطات في مدينة ملبورن في أستراليا أن مبادرتها بتخصيص بريد إلكتروني ورقم لكل شجرة للتبليغ عن مشاكل الأشجار، تسببت في تلقي هذه الأشجار سيلا من الرسائل الغرامية التي تتغزل بعضها بظلال شجرة بدلا من الهدف الأساسي وهو حماية الأشجار من العوامل البيئية ومخاطر أخرى بحسب صحيفة ذي اتلانتيك.

وتأتي هذه المبادرة كجال مبادرات بلديات مدن عديدة حول العالم لتعزيز التواصل المجتمعي والانتماء والحفاظ على الحياة الطبيعية، حيث هدفت البلدية في ملبورن من تقديم عنوان بريد إلكتروني للحصول على معلومات بمخاطر تتعرض لها الأشجار مثل التبليغ عن إصابة الأشجار بأمراض مثل دودة الصدأ ، لكن المبادرة الاسترالية جلبت نتائج غير متوقعة إذ اتسمت غالبية الرسائل الواردة لعناوين الأشجار بأنها غرامية وأخرى طريفة تخاطب الشجرة مناقشة الأحداث الجارية في عالم السياسة والبيئة بل حتى العلاقات الغرامية.

 

كما تأتي هذه المبادرة في إطار سعي السلطات تسليط الضوء على آثار تغير المناخ في بلد من المتوقع أن ترتفع فيه درجات الحرارة بشكل أكبر من جميع أنحاء العالم بحسب رويترز.

وتدعو المبادرة التي يتبناها مجلس المدينة -وتضع 77 ألف شجرة في ملبورن ضمن خريطة تفاعلية- الزائرين لتوجيه رسائل بريد إلكتروني يبلغون فيها عن مشكلات مثل ميل أفرع الشجر أو نقص الري. وتظهر الرسائل أن الجمهور بدأ يخاطب الأشجار حسب نوعها، مثل شجرة سنديان وصفصاف وبلوط وغيرها.

 

وجاء في احدى المراسلات التي حملت توقيعا بحرف (إن) فقط "عزيزتي الشجرة. اذا كنت تلك الشجرة الكبيرة المستديرة الجميلة ذات الأفرع المائلة فاعتقد انك شجرتي الأثيرة.. واصلي عملك الطيب."

تساهم رسائل البريد الإلكتروني -التي يتولى موظفون الرد عليها نيابة عن الأشجار- في بناء الوعي بالتغير المناخي في ملبورن التي تعتبر أكثر مدن استراليا قربا من الطراز الأوروبي بفضل هندستها المعمارية والجادات المزينة بالأشجار ذات الجذوع الكبيرة.

لكن نحو ربع هذه الأشجار تقريبا ومن بينها أشجار السنديان والدردار ستهلك بنهاية هذا العقد. وسترتفع هذه النسبة الى نحو 40 بالمئة تقريبا بحلول 2030 وتسبب في التعجيل بهلاكها موجات جفاف استمرت 13 عاما وانتهت في 2012 .

وقال عضو مجلس المدينة ارون وود لرويترز "مع اتجاه مناخنا لأن يصبح أكثر تطرفا علينا أن نهتم بالأشجار التي تلبى احتياجاتنا."

وأضاف "نهدف الآن ألا يكون لدينا أكثر من خمسة بالمئة من أي نوع من الأشجار بالمدينة."

وتقول وكالة العلوم الوطنية إن استراليا تواجه ارتفاعا محتملا في درجات الحرارة بأكثر من خمس درجات مئوية بحلول نهاية هذا القرن.

جاء في رسالة أخرى موقعة بحرف (إي) فقط "عزيزتي شجرة الدلب الجميلة. أمر بجوارك في كل مرة أكون فيها في ملبورن. انت رائعة. ويحزنني ان نهايتك ستكون قبل نهايتي. اتوق لرؤيتك في المرة القادمة. أحبك