لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Jan 2015 04:25 PM

حجم الخط

- Aa +

اتهامات تطال رؤساء دول وحكومات بالاعتداء جنسيا على قاصرات

اشارت صحف بريطانية إلى إفادة تقدمت بها فتاة قالت إنها تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل شخصيات كبيرة ومعروفة بينها روؤساء دول وحكومات منهم الأمير البريطاني أندرو دوق يورك

اتهامات تطال رؤساء دول وحكومات بالاعتداء جنسيا على قاصرات

فيما نقلت بي بي سي نفيا غير مسبوق من قصر بكنجهام البريطاني لادعاءات امرأة قالت في وثائق محكمة بفلوريدا،إنها أرغمت على ممارسة الجنس وهي قاصر مع الأمير البريطاني أندرو دوق يورك وشخصيات بارزة آخرى بينهم رؤوساء دول وحكومات، لها صلة برجل أعمال أمريكي ثري، ولفتت صحف بريطانية إلى أن الفتاة أفادت للمحكمة أنه جرى تقديمها "هدية" لشخصيات نافذة.

وبحسب الوثائق المقدمة للمحكمة في فلوريدا، تزعم المرأة أن رجل المال جيفري ايبشتين هربها وجعلها متاحة لممارسة الجنس مع "الأشخاص ذوي الصلات السياسية وذوي السلطة المالية".

وكانت العائلة الملكية البريطانية قد أصدرت 3 بيانات رسمية لتنفي بشدة هذه الاتهامات رغم وجود صور للأمير أندرو مع الفتاة فضلا عن وثائق عديدة وضحايا كنا قاصرات تقدمن بإفادتهم للمحكمة الأمريكية في فلوريدا.

وأشارت ديلي ميل إلى أن ايبشتين الذي سبق أن أدين وسجن بتهمة طلب ممارسة الجنس مع قاصرات، كان صديقا لشخصيات نافذة تزوره مثل رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك ودونالد ترامب والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون ومساعده وقتها آل غور فضلا عن الأمير أندرو وروؤساء دول أجنبية قالت بعض الفتيات القاصرات في الدعوة إنهن قدمن "هدايا" لبعض هؤلاء.

وقالت المرأة التي أشير إليها في الوثائق القانونية باسم "جين دوي#3" في الدعوى التي أقيمت في الأسبوع الماضي في المنطقة الجنوبية بولاية فلوريدا الأمريكية (والتي كشف اسمها وهو فرجينيا روبرتس) إن رجل المال إيبشتين جعلها تمارس الجنس مع الأمير أندرو في لندن ونيويورك وفي جزيرة خاصة بالكاريبي في إطار "حفلة ماجنة مع العديد من الفتيات القاصرات الآخريات".

وجاءت اتهامات المرأة في إطار دعوى قضائية مدنية مستمرة أقامتها عدة نساء ضد الحكومة الأمريكية لقولهن إنهن تعرضن لانتهاك من قبل إيبشتين الذي قضي حكماً بالسجن في اتهامات بالولاية بممارسة الجنس مع أطفال لكنه لم يحاكم أمام محكمة اتحادية في إطار اتفاقية للاقرار بالذنب مقابل تنازلات من الادعاء بعدم توجيه اتهامات أخطر.

وقالت ميريل وولتر المتحدثة باسم قصر بكنجهام "لكن ولتجنب الشكوك فإن أي إشارة إلى ارتكاب بذاءة مع قاصرات أمر غير صحيح تماماً".

وقالت فرجينيا روبرتس إن إيبشتين ظل يستغلها جنسياً فيما بين عامي 1999 و2002 ، وقالت أيضاً إنها مارست الجنس على طائرات خاصة وفي مواقع عديدة في الولايات المتحدة مع آلان ديرشوفيتز وهو أستاذ في جامعة هارفارد ومحام أمريكي بارز كان يمثل إيبشتين.  وزعم ديرشوفيتز أن ادعاءات المرأة بأنها "كاذبة تماماً". لكن روبرتس ردت بأنها لن تخشى التهديدات بعد اليوم وستمضي قدما بكشف ما حصل معها لتتمكن من مواصلة حياتها بحسب قولها.