لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Jan 2015 01:59 PM

حجم الخط

- Aa +

دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية بسبب الرسوم المسيئة

انطلقت دعوات تدرج أسماء البضائع الفرنسية لمقاطعتها في كل من المغرب والجزائر والسعودية والعديد من الدول العربية والإسلامية في رد على مااعتبر استهدافا متعمدا للإسلام من قبل صحيفة فرنسية رفعت توزيعها من بضعة آلاف إلى 6 ملايين نسخة عقب هجوم إرهابي على نمكاتبها في في باريس.  

دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية بسبب الرسوم المسيئة
قد تتحول بعض حملات المقاطعة إلى فرصة تسويقية تستغلها بعض الأطراف

انطلقت دعوات تدرج أسماء البضائع الفرنسية لمقاطعتها في كل من المغرب والجزائر والسعودية والعديد من الدول العربية والإسلامية في رد على مااعتبر استهدافا متعمدا للإسلام من قبل صحيفة فرنسية رفعت توزيعها من بضعة آلاف إلى 6 ملايين نسخة عقب هجوم إرهابي على نمكاتبها في في باريس.

وفي السعودية، تعالت الأصوات أول أمس عبر الشبكات الاجتماعية حيث دشّن مغردو "تويتر" حملة لمقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية مع السعي لتقديم بدائل عنها  بعد حملة السخرية والاستهزاء لنبي الإسلام، التي تستمر فيها صحيفة "شارلي إبدو" الفرنسية، على أن تبدأ الحملة أمس الإثنين .

وحملت دعوات المقاطعة وسما وهو #مقاطعة_منتجات_فرنسا مع التشديد على ضرورة التزام الموزعين والتجار بهذه المقاطعة التي يراد لها أن تشمل المستهلك والتجار معا.

وفي الجزائر، نقلت صحف محلية دعوات انتشرت بين الشباب الجزائري على مواقع التواصل الاجتماعي للرد على غلاف العدد الجديد من المجلة "شارلي إيبدو" والذي تضمن إساءة جديدة للرسول صلى الله عليه وسلم، فقد دعا الشباب المواطنين للرد "سلميا وبطريقة حضارية تتماشى مع دعائم الإسلام وسماحته من خلال الامتناع عن اقتناء المنتجات والبضائع الفرنسية وهي بمثابة رد قوي وستكون ضربة موجعة للاقتصاد الفرنسي"، وشدد الشباب على جعل عام 2015 سنة سوداء على اقتصادهم، وشدد أصحاب الدعوة على عدم استثناء أي منتج فرنسي مهما صغر حجمه أو نوعه.

أما في الأردن فقد أطلق نشطاء أردنيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة البضائع الفرنسية ردا على نشر صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية صورا مسيئة للنبي الكريم في عددها الصادر اليوم الأربعاء.

وتوعد النشطاء الحكومة الفرنسية بأكبر حملة مقاطعة عالمية لبضائعها في حال إصرار صحيفة "شارلي ايبدو" على إساءتها للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.