لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Feb 2015 08:24 AM

حجم الخط

- Aa +

الأمير تشارلز سيدعو العاهل السعودي لوقف جلد المدون السعودي رائف بدوي

لندن 9 فبراير شباط (رويترز) - ذكرت صحيفة ميل إون صنداي أن الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا سيتدخل في قضية مدون سعودي محكوم عليه بألف جلدة وأنه سيحث العاهل السعودي الجديد على وقف تنفيذ العقوبة. 

الأمير تشارلز سيدعو العاهل السعودي لوقف جلد المدون السعودي رائف بدوي
صورة للأمير تشارلز في مهرجان الجنادية في دوراته السابقة

لندن 9 فبراير شباط (رويترز) - ذكرت صحيفة ميل إون صنداي أن الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا سيتدخل في قضية مدون سعودي محكوم عليه بألف جلدة وأنه سيحث العاهل السعودي الجديد على وقف تنفيذ العقوبة. 

 

وزار الأمير تشارلز الاردن يوم الأحد في مستهل جولة للشرق الأوسط تستغرق ستة أيام يتوقع ان تشمل ايضا السعودية والكويت وقطر والإمارات.  ولم يعلق مكتب الأمير على تفاصيل برنامج الجولة والموضوعات التي ستطرح للنقاش خلالها. لكن الصحيفة قالت دون الكشف عن مصادرها إن ولي العهد البريطاني سيتدخل في قضية المدون السعودي رائف بدوي الذي اعتقل في عام 2012 بتهم تشمل إهانة الإسلام وجرائم الكترونية وعقوق والده.  ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية بريطانية القول إن تدخل الأمير قد يكون له تأثير قوي نظرا لوضعه الملكي. 

 

وصدر على بدوي العام الماضي حكم بالسجن عشرة أعوام وغرامة مالية علاوة على الجلد. وحثت منظمة العفو الدولية الأمير تشارلز على انتهاز فرصة الزيارة للدخول في "نقاش صريح حول حقوق الإنسان."  وفي سياق منفصل تحدث الأمير تشارلز في مقابلة سجلت قبل سفره وأذيعت يوم الأحد عن انزعاجه إزاء عدد الشباب البريطاني المسلم الذين يتحولون للتطرف وقال إنه ينبغي عليهم احترام القيم البريطانية.  وقال في المقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية "بي.بي.سي" هذا واحد من أكبر (أسباب) القلق ... اعتقد ان حقيقة الامتداد الحاصل هو الجزء المثير للقلق."  وتابع قائلا "وخاصة في بلد مثل بلدنا كما تعرف حيث القيم التي نعتز بها. تتوقع ممن يأتي إلى هنا ويولد هنا ويذهب للمدرسة هنا أن يلتزم بهذه القيم." 

 

 

 

وتقول السلطات البريطانية إن نحو 600 بريطاني سافروا إلى سوريا والعراق حيث يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من البلدين وأن نحو نصفهم عادوا لبريطانيا مما يثير القلق من احتمال إقدامهم على شن هجمات على الاراضي البريطانية.