لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 Feb 2015 11:44 AM

حجم الخط

- Aa +

الشارقة تخصص نحو ملياري درهم للثقافة والتعليم للعام 2015

أكد الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، أن تخصيص نسبة 11 بالمئة للثقافة والتعليم من ميزانية الشارقة للعام 2015 وبزيادة المخصص السنوي لهذه القطاعات بنسبة 17 بالمئة عن العام الماضي هو ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تنمية الإنسان والارتقاء بفكره وثقافته وعلمه كونها مرتكزات رئيسة للتطوير والبناء.

الشارقة تخصص نحو ملياري درهم للثقافة والتعليم للعام 2015

أكد الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، أن تخصيص نسبة 11 بالمئة للثقافة والتعليم من ميزانية الشارقة للعام 2015 وبزيادة المخصص السنوي لهذه القطاعات بنسبة 17 بالمئة عن العام الماضي هو ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تنمية الإنسان والارتقاء بفكره وثقافته وعلمه كونها مرتكزات رئيسة للتطوير والبناء.

وقال سموه في تقرير خاص لمركز الشارقة الإعلامي أن هذا السخاء الذي يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة على التعليم  والثقافة، يتوافق ومشاريع الشارقة التعليمية والثقافية ومبادراتها وأهدافها ويساهم في تنفيذ كافة رؤاها التي تعم أهدافها أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام.

وأكد سمو ولي العهد نائب حاكم الشارقة أن اعتماد صاحب السمو حاكم الشارقة لنحو ملياري درهم على الثقافة والتعليم  يساهم في تشجيع برامج البحث العلمي وتعزيز التنمية الثقافية والعلمية في الإمارة كون هذا الجانب مرتكز أساسي ضمن منظومة برامج الشارقة الهادفة إلى  توفير الرفاه والعيش الكريم لكافة أبناء الإمارة حاضراً ومستقبلاً وفق أعلى المعايير.

ولفت الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، إلى أن ميزانية إمارة الشارقة للعام 2015  جاءت شاملة لكافة القطاعات الحيوية والتنموية، وارتكزت على محور أساسي وهو الإنسان وذلك وفق أهداف رامية إلى دفع عجلة النمو في الإمارة وتوفير بنية تحتية متكاملة المعايير وبيئة اقتصادية وتنموية شاملة.

وجاء في تقرير صادر عن مركز الشارقة الإعلامي أن الشارقة تغرد خارج السرب، إذ  تولي الإمارة القطاعات الثقافية والتعليمية وتنمية المجتمع الأولوية  في حجم الانفاق والرعاية،  في الوقت الذي تثبت فيه الأرقام شح الانفاق  من قبل الجهات المعنية في العديد من الدول العربية على هذه القطاعات وتوجيهه إلى قطاعات أخرى .

وأظهر التقرير ما حظيت به القطاعات الثقافية والتعيلمية من نصيب وافر ضمن ميزانية العام 2015 التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مؤخراً، إذ أن تخصيص 11 بالمئة من الموازنة الكلية لهذه القطاعات تعد نسبة مرتفعة  تتيح تنفيذ العديد من المشروعات الثقافية والعلمية وترتقي ببرامجها.

وعند استقراء مخصصات دعم هذه القطاعات من الميزانيات السابقة فإن هذه المخصصات بزيادة مضطردة تتواءم والمشاريع والمبادرات المختلفة التي تطلقها إمارة الشارقة وتأخذ على عاتقها الهم الثقافي والعلمي المحلي والعربي مما جعل من الشارقة حاضنة الثقافة وراعية للعلم والمثقفين من مختلف بقاع المعمورة مما  يبشر بمستقبل عربي حافل بالإنجازات الفكرية والعلمية.

ووجد التقرير أن النمو الثقافي و المعرفي والعلمي في إمارة الشارقة يتوافق والنمو الاقتصادي الذي يسير بشكل تصاعدي ما دفع الإمارة الى تحقيق قفزات نوعية في كافة قطاعاتها وهو ما انعكس على تحقيق المكانة العلمية والثقافية المتميزة للإمارة وسمعتها الدولية وباتت محطة أنظار العالم.