لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Aug 2015 10:08 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: فنلنديون يفضلون مركز علاج للمدمنين على بناء مسجد في جوارهم

دراسة تكشف تنامي الكراهية ضد المسلمين، فنلنديون يفضلون مركز علاج للمدمنين على بناء مسجد في جوارهم

دراسة: فنلنديون يفضلون مركز علاج للمدمنين على بناء مسجد في جوارهم

كشفت دراسة جديدة تنامي الكراهية ضد المسلمين، حيث أظهرت نتائج استطلاعات رأي أن الفنلنديين يفضلون أن يكون جوارهم مركز علاج للمدمنين على بناء مسجد.

 

وبحسب صحيفة محلية نشرت الدراسة، التي تستكشف مواقف الفنلندين إزاء الإسلام، فقد حملت النتائج مفاجآت كبيرة إذ وجدت أن مكانا لتبديل إبر المخدرات بين المدمنين هو أسوأ بقليل من بناء غرفة لصلاة المسلمين ضمن الخدمات البلدية التي تقدمها الحكومة، فيما نالت مراكز دعم معالجة إدمان المسكرات والأمراض العقلية ترحيبا أكبر.

وكشف استبيان حمل اسم Nimbyism، وتعني، ليس في جواري، آراء ألف شخص حول الخدمات التي ستسعدهم في حال تشييدها في مناطقهم. واشار 43% أنهم لا يمانعون على بناء منشأة لعلاج المدمنين في حيهم، مقارنة مع 34% لا يعترضون بالسكن بجوار مسجد أو غرفة صلاة للمسلمين، فيما عبر 27% عن رضاهم ببناء مركز لتبادل إبر المخدرات وعلاج المدمنين.

يأتي استطلاع الرأي هذا على أعتاب جدال واسع يثار في فنلندا حول تقبل البلاد للأديان، عقب تعليقات دعا فيها  أولي أيمونين أحد نواب البرلمان لمقاومة تعدد الأديان والثقافات حتى النهاية. وأثار إيمونين حفيظة الآلاف ممن نزلوا إلى الشوارع في العاصمة ومدن أخرى دفاعا عن التعددية في فنلندا. واعتقل السبت الماضي قرابة 32 شخصا في بلدة جيفاسكيلا عندما تحولت مظاهرة للعنصريين البيض إلى العنف.

 

 

اللافت في استطلاع الرأي الذي أجرته منظمة تالستكيموس أن أكبر ترحيب لمنشأ نالته بيوت علاج ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة حين أيده 76% من المشاركين باستطلاع الرأي. ونالت منشآت أخرى ترحيبا جيدا مثل مركز استقبال طالبي اللجوء، بحوالي 41% من المؤيدين له في أحيائهم، و52% لمركز علاج الأمراض العقلية، و66% لمركز دعم للشباب، فيما رفض شخص من بين كل 10 استطلعت آراءهم وجود أي نوع من مراكز الخدمات في أحياء يقطنون فيها.

 

 

 

 

كشف استطلاع الرأي أن النساء أكثر تسامحا من الرجال في مواقفهم، وأن الشباب لديهم مواقف أكثر تقبلا من الكبار، فيما كانت فئة المتقاعدين الأقل انفتاحا على أي خيار من الخدمات التي يمكن أن تقدمها البلديات والحكومة.

 

 وظهر أن المنتمين لحزب الخضر والمنتمين لحزب التحالف اليساري أكثر ترحيبا بالمراكز المقترحة من أحزاب مثل حزب الفنلنديين  Finns Partyأو حزب الوسط 

 

 وأجريت مقابلات مع المشاركين باستطلاع الرأي بين 21 و29 يوليو الماضي.