لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 17 Aug 2015 10:56 AM

حجم الخط

- Aa +

انتحار 157 مصرياً منذ مطلع العام الحالي

قالت منظمة حقوقية غير حكومية في مصر إن عدد حالات الانتحار في تزايد ، مؤكدة أنه منذ مطلع يناير 2015 وحتى 2 أغسطس الجاري  

انتحار 157 مصرياً منذ مطلع العام الحالي

قالت منظمة حقوقية غير حكومية في مصر إن عدد حالات الانتحار في تزايد ، مؤكدة أنه منذ مطلع يناير 2015 وحتى 2 أغسطس الجاري قد تم تسجيل 157 حالة انتحار ، بخلاف محاولات الانتحار التي تم إنقاذها.

ونشرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات يوم الأحد تقريراً عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك بينت فيه ، حسب بياناتها ، أن عدد حالات الانتحار الذكورية بلغت 128 فيما بلغ عدد حالات الإناث 29 حالة فقط.

وأظهر التقرير أن النسبة الأكبر لحالات الانتحار كانت في شريحة الشباب والمنحصرة في الفئة العمرية ما بين (18: 35) حيث بلغت 83 حالة ، تليها 28 حالة انتحار في شريحة النضوج في العمر ما بين (36 و60)، تليها 27 حالة مجهولة العمر، بخلاف 16 حالة انتحار في شريحة الأطفال والأحداث ما بين عام وحتى 17 عاما، وكذلك توجد 3 حالات انتحار في فئة المسنين الأكثر من 60 عاما بنسبة.

وأضافت التنسيقية أن "مصر عانت من ظاهرة الانتحار في مطلع العام 2015 بشكل فاق ما تم رصده في الأشهر الأخيرة من العام 2014؛ وهو العام الذي ظهر بروز تلك الظاهرة واندفاعها إلى السطح، وتحولت من حوادث نادرة فردية إلى ظاهرة تستحق التوقف عندها ورصد متغيراتها".

وأشارت المنظمة إلى أن شهر سبتمبر 2014 أختتم بوقوع 12 حالة انتحار، كما رصدت 31 حالة انتحار في الفترة منذ بداية أكتوبر وحتى منتصف نوفمبر 2014.

 

 

وتنوعت الأسباب المؤدية للانتحار بحيث شملت أسباباً نفسية واجتماعية، ومادية، كما انتحر 8 أشخاص لأسباب تتعلق بالأداء الحكومي في البلاد؛ حيث انتحر شخص لرفض المحافظ مقابلته، وآخر لشكوته من ظلم مسئوليه وعدم قدرته الحصول على حق، وكذلك انتحر 4 مسجنونين جنائيين.

وحذرت المنظمة من أن "نسبة كبيرة من الشباب تعاني من مشكلات خطيرة بحيث الانتحار بات حاضرا لدى هذه الشريحة، وبأن الظاهرة باتت تزحف على فئة الأطفال مما يعني خطورة متصاعدة على الأجيال القادمة".

وأوصت المنظمة بضرورة معالجة أثر الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تعاني منها البلاد "حيث إن حالات الانتحار قد برزت كظاهرة في خلال العامين الماضيين بشكل كبير، والأوضاع السلبية التي تعاني منها البلاد منذ 3 يوليو 2013".

وذكرت المنظمة أن "هناك يوميا ما بين 5:6 حالات تأتي إلى مستشفى القصر العيني، ما يؤكد أن حالات الانتحار التي يتم انقاذها أكثر بكثير مما يتم تسجيله وتدوينه".