لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 31 Oct 2014 07:42 PM

حجم الخط

- Aa +

حملة غربية "تسببت" برفض العفو عن الإيرانية ريحانة جباري

زعم الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الإنسان في إيران محمد جواد لاريجاني أن ابن القتيل قال له: لدينا النية للعفو لكن وسط هذه الحملة الإعلامية الكبيرة هناك مسؤولون يتهمون والدنا بالقيام باغتصاب قسري وعنيف ولا يمكننا تحمل إهانته."  

حملة غربية "تسببت" برفض العفو عن الإيرانية ريحانة جباري

 (رويترز) - دافعت إيران اليوم الجمعة عن سجلها في مجال حقوق الإنسان بعد موجة من الانتقادات الغربية لها لاعدام امرأة مدانة بقتل رجل قالت قبل إعدامها إنه حاول اغتصابها.  وكان الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الإنسان في إيران محمد جواد لاريجاني يتحدث في مناقشة استمرت أكثر من ثلاث ساعات في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الذي كان يجري مراجعة لسجل حقوق الإنسان في إيران. 

 

ونفذ حكم الإعدام في ريحانة جباري يوم السبت الماضي في سجن إيفين بطهران لإدانتها بالقتل. ورفض أقارب القتيل العفو عنها خلال الأيام العشرة المحددة لذلك بعد صدور الحكم.  وقال لاريجاني "لم ننجح في التماس الصفح من قلوب الضحايا ومن ثم تم تنفيذ حكم الإعدام. ونحن نأسف بقوة لأن اثنين من المواطنين فقدا حياتهما لكن عقوبة الإعدام -أو القصاص- خاصية فريدة في نظامنا أعتقد أن من الجدير بالدول الغربية أن تنظر فيها."

 

وأضاف أنه طلب من أقارب القتيل العفو عن ريحانة وإنقاذ حياتها. وتابع "لسوء الحظ لم نستطع ربما بسبب الدعاية الضخمة التي أثيرت ضد هذه القضية. في آخر اجتماع لي مع ابن الضحية رجوته أن يعفو عنها وقلت له أنت فقدت حبيبا فاعف لأن هذا ما يدعونا إليه القرآن."  وقال لاريجاني "قال (ابن القتيل) لدينا النية للعفو لكن وسط هذه الحملة الإعلامية الكبيرة هناك مسؤولون يتهمون والدنا بالقيام باغتصاب قسري وعنيف ولا يمكننا تحمل إهانته."  وأضاف المسؤول الإيراني أن الدستور في بلاده يحمي استقلال القضاء وسلامة إجراءاته مضيفا أن العاملين بالقضاء والسجون مدربون على حقوق الإنسان. 

 

وتابع أنه لا تمييز في إيران على أساس العرق أو اللون أو الجنس أو الدين وأن جماعات النشطاء مسموح لها بالعمل.  وقال "لكن العقوبات التي فرضتها الأمم لمتحدة على إيران بسبب برنامجها النووي و"الإجراءات القسرية الأحادية الجانب ضد مواطنينا" أقامت عقبات في طريق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.  وامتدح المندوب السوري حسام الدين علاء جهود إيران لتحسين الإطار القانوني لديها وحثها على "مواصلة الجهود لإبراز الانعكاسات السلبية لكل من الإرهاب والإجراءات القسرية الأحادية الجانب."