لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 22 May 2014 02:53 PM

حجم الخط

- Aa +

إدانة فتاة سعودية سرقت 5 بنوك أمريكية

فتاة سعودية تدينها محكمة بسرقة 5 بنوك في الولايات المتحدة وادعت الفتاة بأنها ضحية علاقة عاطفية مع شاب أمريكي غرر بها وأخبرها بحاجته إلى المال للعلاج.

إدانة فتاة سعودية سرقت 5 بنوك أمريكية

قضت محكمة أمريكية، أمس الأربعاء، بسجن فتاة سعودية ثلاث سنوات ونصف السنة بعد إدانتها بسرقة أربعة بنوك في ولاية مينيسوتا وبنك خامس بولاية مجاورة كما قضت المحكمة بإلزام الفتاة بتسديد 20182 دولاراً هو مجموع ما سطت عليه من المصارف الخمسة.

  

وكانت رانيا حمد (الهذيلي)، بحسب تقارير، أقرت في فبراير/شباط الماضي بالسرقة التي قامت بها على مراحل طوال ثلاثة أسابيع من العام الماضي، وتم اعتقالها في اليوم التالي من السرقة الأخيرة بعد أن أوقعها البنك في فخ أمني.

 

والبنوك التي سرقتها "رانيا"، وعمرها 24 عاماً، في ولاية مينيسوتا هي "بنك كلاين" يوم 15 أغسطس/آب 2013، وبعده بأسبوع سرقت "فيرست ستيت بنك أوف وايومنغ"، وفي مطلع سبتمبر/أيلول 2013 سرقت "بنك تي.سي.أف"، وبعده بأربعة أيام سرقت "فيرست ستيت بنك أند تراست".

 

أما البنك الخامس والأخير، فكان "دايري ستيت" في ولاية ويسكونسن؛ حيث تمت سرقته يوم 9 سبتمبر/أيلول 2013 حيث توجهت "رانيا" إلى موظفة عاملة على الصندوق وسلمتها رسالة كتبت فيها "أمامك دقيقة لتعطيني بعض المال، وإلا ساستخدم المسدس" فارتبكت الموظفة وجمعت من الصندوق 2300 دولار وقدمتها إليها، ووضعتها "رانيا" في حقيبتها وخرجت مسرعة، ثم اختفى لها كل أُثر بعد سرقة دامت 45 ثانية فقط.

 

وتوجهت "رانيا" في اليوم التالي لتشتري كمبيوتراً محمولاً من مركز للتسوق، وهناك أحاط بها رجال "الأف.بي.آي"، واقتادوها مكبلة اليدين بالأصفاد، لتعلم فيما بعد ما لم تكن تتوقعه، وهو أن المبلغ الذي تسلمته من موظفة البنك الأخير كان بعضه يحتوي على أوراق ممهورة بما يشبه شرائح المتابعة الإلكترونية لحاملها، بحيث تتبع الشرطة خطواته حين يلمسها، وبهذا الفخ الإلكتروني انتهى سطوها السريع على البنوك.

 

وكانت "رانيا"، التي تحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية، تدخل إلى البنوك متحجبة، أو بقبعة فوق شعر أشقر مصبوغ، وأحياناً أسود، ودائما بنظارة سوداء لإخفاء ملامحها، ثم تقترب من المسؤول عن الصندوق وتسلمه رسالة، مكتوب فيها بأنها مسلحة وترغب ببعض المال، وكله على مرأى من كاميرات مراقبة البنوك كانت ترصدها وهي داخل البنك أو خارجة منه.

 

وادعت "رانيا" في وقت سابق بأنها ضحية علاقة عاطفية مع شاب أمريكي غرر بها وأخبرها بحاجته إلى المال، حتى يستطيع سداد تكلفة علاج مرضه بالسرطان، وهو ما دفعها لارتكاب جرائم السرقة المنسوبة إليها، إلا أن المحكمة رفضت تلك الإدعاءات.