لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 21 Mar 2014 12:04 PM

حجم الخط

- Aa +

130 مليون يشاهدون أغنية يوم السعادة العالمي

احتفلت دول حول العالم أمس 20 مارس بـ"يوم السعادة العالمى" بعد أن اعتمدت الأمم المتحدة في دورتها السادسة والستين هذا اليوم من كل عام يوماً دولياً للسعادة، اعترافاً بأهمية السعي للسعادة أثناء تحديد أطر السياسة العامة لتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر وتوفير الرفاهية لجميع الشعوب، ولكن هل فاتتك هذه المناسبة؟ 

130 مليون يشاهدون أغنية يوم السعادة العالمي

بلغ عدد مشاهدات أغنية تدعو للسعادة قرابة 130 مليون على يوتيوب وهي للمغني الأمريكي فاريل وليامز الذي اشترك مع الأمم المتحدة للمساهمة باغنيته في نشر السعادة. احتفلت دول حول العالم أمس 20 مارس بـ"يوم السعادة العالمى" بعد أن اعتمدت الأمم المتحدة في دورتها السادسة والستين هذا اليوم من كل عام يوماً دولياً للسعادة، اعترافاً بأهمية السعي للسعادة أثناء تحديد أطر السياسة العامة لتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر وتوفير الرفاهية لجميع الشعوب، ولكن هل فاتتك هذه المناسبة؟

توجه للموقع التالي فقد تجد الحفل في مدينتك:

http://24hoursofhappiness.com

فالاحتفال بمثل هذه المناسبة فى ظل الأحداث الساخنة التى تعصف في عدد كبير من الدول العربية مثل مصر وسوريا والعراق وفلسطين حالياً، لا تؤمن فسحة لشعور الكثيرين بالسعادة، فهل  يمكن أن نحتفل بمناسبة لا نشعر بحقيقتها؟

 مصدر السعادة وفسحة الأمل قد تبقى في دائرة الأسرة والأهل، بل حتى في صميم المعاناة كما هو الحال في غزة حيث احتفل الأطفال هناك بحبهم للحياة وبيوم السعادة العالمي حيث تظاهر عشرات الاطفال اليوم الخميس امام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا" في مدينة غزة احتفالا بيوم السعادة العالمي الذي صادف  أمس بحسب وكالة معا للأخبار. وطالب الاطفال المجتمع الدولي ومؤسسة الامم المتحدة بفك الحصار عن قطاع غزة وتمكين الاطفال من أن يشعروا بيوم السعادة كباقي اطفال العالم.

وتخلل الفعالية التي اقامها نادي الصحفي الصغير رسم على الوجوه ولعب مع المهرجين.

واعتمدت الأمم المتحدة في دورتها الـ 66 خلال شهر يونيو من عام 2012، هذا اليوم من كل عام يوما دوليا للسعادة، اعترافا منها بأهمية السعي إلى السعادة.

وعقد الاجتماع بناء على مبادرة من دولة بوتان، التي أقرت بأثر زيادة مستوى السعادة الوطنية على زيادة مستوى الدخل القومى منذ سبعينات القرن الماضى، واعتمد نظامها الاقتصادي شعاره المشهور بأن “السعادة الوطنية الشاملة هي أهم ناتج قومي للبلاد”.