لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 15 Mar 2014 12:32 PM

حجم الخط

- Aa +

سعوديات يهددن بحرق كتب الزواج بامرأة ثانية في معرض الرياض

نساء سعوديات يهددن بحرق كتب ترشد الرجال حول كيفية الزواج بامرأة ثانية في معرض الرياض الدولي للكتاب.

سعوديات يهددن بحرق كتب الزواج بامرأة ثانية في معرض الرياض

هددت نساء سعوديات بشراء وإحراق كل نسخ كتابين حول إرشاد الرجال للزواج بامرأة ثانية من معرض الرياض الدولي للكتاب السنوي الذي انطلق يوم الثلاثاء الماضي تحت عنوان "الكتاب.. قنطرة حضارة" ويستمر لمدة عشرة أيام.

 

وأفادت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم السبت أن محاولات البحث والعثور عن كتابي "كيف تتزوج الزوجة الثانية بدون مشاكل" و"أريد زوجة ثانية" لدى العارضين في معرض الرياض، شابهت محاولات فك لغز اختفاء الطائرة الماليزية المفقودة، فيما هددت سيدات بشراء كل النسخ وحرقها لو رأينهما في المعرض، ورغم انتشار رسائل في مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد وجود الكتابين في المعرض إلا أن كل محاولات العثور عليهما داخل المعرض تكللت بالفشل.

 

وتعمل السعودية على تنظيم المعرض الدولي للكتاب في الرياض بشكل سنوي، ويعتبر حدث دوري يحظى باهتمام كبير في المملكة، حيث تتوفر بعض العناوين لا تباع عادة في مكتبات المملكة.

 

وقالت عائشة الفيفي إحدى عضوات اللجنة الإعلامية في المعرض إنه لا وجود للكتابين في المعرض بتاتاً، وأن الأمر لا يتعدى سوى كونه شائعات عبر "تويتر" و"واتس آب"، وأنها رغم تواجدها اليومي في المعرض بحكم عملها، لم تر الكتابين أبداً، وقالت ساخرة "لو كان لهما وجود لأحرقت السيدات دور النشر التي تعرضهما".

 

وذكرت أن الرجل لا يحتاج لكتاب يعلمه طريقة الزواج بامرأة ثانية، فهو عندما يقرر ذلك يعرف كيف يتصرف دون الحاجة إلى كتاب يرشده.

 

ويشهد معرض الرياض للكتاب حضور نسائي طاغٍ.

 

ونقلت الصحيفة عن تامر عبد الكريم، مسؤول إحدى دور النشر، إنه لا يعتقد بأن هناك أحداً من الناشرين يتجرأ على عرض تلك العناوين بصورة علنية، وأنه لا يمكن التنبؤ بتصرف النساء في حال لفت نظرهن الكتابان المذكوران أو شاهدنهما على أرفف البيع. وربما تكون نوعية تلك الكتب تتداول على نطاق ضيق لكن لا تعرض للبيع في معارض الكتاب.

 

وقالت إحدى زائرات المعرض بعصبية واضحة لمراسلة الصحيفة "ماذا تريدين بهالكتب حسبي الله على من ألفهما؟ وعندما أخبرتها المراسلة إنها تبحث عنهما لتقرير صحافي ردت "لا تسلطي الأضواء عليهما، ولو رأيتهما لاشتريت كل النسخ لأحرقها بيدي".