لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Jun 2014 03:08 PM

حجم الخط

- Aa +

أحدث توجهات الحوافز: مكافآت لمن يود الاستقالة في الولايات المتحدة

حوافز جديدة لدى بعض الشركات الأمريكية وهي عرض مكافآت على أي موظف يود الاستقالة، وتصل قيمة هذه "المكافآت إلى قرابة 25 ألف دولار       

أحدث توجهات الحوافز: مكافآت لمن يود الاستقالة في الولايات المتحدة

تثير سياسة حوافز جديدة لدى بعض الشركات الأمريكية الكثير من الاستغراب وهي عرض مكافآت على أي موظف يود الاستقالة، وتصل قيمة هذه "المكافآت إلى قرابة 25 ألف دولار كما هو الحال مع ما تقدمه شركة ألعاب ريوت Riot Games التي تشتهر بلعبة ليج أوف ليجندز League of Legends.

 

تعرض شركة ريوت على من يستقيل 25 ألف دولار حتى في اليوم الأول لمباشرة العمل! تقوم شركات أخرى بممارسات مماثلة كما هو الحال مع شركة أمازون، التي تقدم 3 آلاف دولار لموظفي المستودعات و5 آلاف لغيرهم،  وتقدم شركة زابوز (2000 دولار)

  يخال البعض أن هذه الشركات أصيبت بالجنون لكن الواقع مختلف كليا فهي مبادرة بالغة الذكاء بالاستناد إلى استخدام لاحوافز الاقتصادية الأساسية لضمان توظيف الأشخاص المتحمسين لعملهم، بهدف تعزيز أخلاقيات جودة العمل.

وكانت شركة التجارة الإلكترونية "أمازون دوت كوم" قد أطلقت في شهر أبريل الماضي برنامجا لتشجيع العاملين على الاستقالة بغرض ضمان بقاء المتحمسين لعملهم فقط.

وتقدم الشركة ما يصل إلى 5 آلاف دولار لكل موظف لا يريد الاستمرار في العمل.  وكتب جيفري بيزو، الرئيس التنفيذي للشركة، خطابا للمساهمين يقول: "الهدف هو تشجيع الناس على اقتناص الفرصة والتفكير فيما يريدونه بالضبط. واستمرار أي موظف في مكان لا يريده أمر غير صحي على المدى الطويل، سواء بالنسبة للعامل أو بالنسبة للشركة".  وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أنه لا يوجد أي إشارة على أن الخطة أثرت على قوة عمل الشركة التي يبلغ حجم العمالة فيها 109 آلاف موظف.

 

وقالت الشركة في بيان إن هذا البرنامج ينطلق تحت شعار "نرجوكم لا تستفيدوا من هذا العرض".  ووفقا للبرنامج الذي يسمى "ندفع لترحل"، فإن الموظف الذي يقرر الرحيل في أول عام له بالشركة سيحصل على 2000 دولار، ثم يزداد المبلغ بمقدار ألف دولار عن كل عام بحد أقصى 5 آلاف دولار.  وكانت شركات أخرى أطلقت برامج مماثلة بهدف السماح بخروج العمال ذوي الأداء المنخفض، مع حصولهم على تعويض بسيط، وفي الوقت نفسه تستطيع الشركة شغل الوظائف بعمالة أفضل.