لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Jun 2014 10:07 AM

حجم الخط

- Aa +

مدينة برلين تبني كنيسة وجامع وكنيس في مبنى واحد

اجتمع رجال دين من الأديان الثلاثة للتعاون في بناء هذا المجمع الديني الذي تم اختيار تصميم له مؤخرا ليقام في وسط مدينة برلين بحسب بي بي سي.

مدينة برلين تبني كنيسة وجامع وكنيس في مبنى واحد
رجال الدين يتحدثون عن البناء، وفي الزاوية صورة لمجسم عن البناء

 اجتمع رجال دين من الأديان الثلاثة للتعاون في بناء هذا المجمع الديني الذي يسمى البيت الواحد (The House of One ) وتم اختيار تصميم له مؤخرا ليقام في وسط مدينة برلين بحسب بي بي سي.

 

سيجمع البناء تحت سقف واحد  بناء مسيحيين ويهودا ومسلمين ليكون مكانا فريدا للصلاة  في العالم. 

وسيقع البناء بعد تشييده في ساحة بطرس، بتريبلاتس وسط مدينة،  بحلول العام 2018، سينتصب فيها مبنى لن يكون كنيسة ولا كنيسا ولا مسجدا، بل الثلاثة معا. 

 

سيكون البناء بيتا للصلاة والتعليم كما تسميه الجمعية التي تحمل المشروع لعدم وجود اسم معروف لمكان لا نظير له في العالم، تعود فكرته في الاصل الى الطائفة البروتستانتية في برلين في اواخر الالفية الثانية. 

 

روى رولاند شتولتي، احد العضوين الممثلين للطائفة البروتستانتية في مجلس ادارة الجمعية: «في 2007 سمحت عمليات تنقيب اثرية تحت ساحة بطرس بالعثور على اساسات اربع كنائس».  واعادت البلدية الارض الى الطائفة البروتستانتية «اردنا احياء هذا المكان، ليس من خلال بناء كنيسة من جديد، بل بناء موقع يقول شيئا ما عن حياة الديانات اليوم في برلين»، كما أوضح شتولتي.  ومن اصل التعداد السكاني البالغ 3،4 ملايين نسمة في العاصمة الالمانية، يؤكد 18،7 في المئة انهم بروتستانت و8،1 في المئة مسلمون و0،9 في المئة يهود (واكثر من 60 في المئة لا ينتمون الى اي ديانة)، حسب معطيات رسمية تعود الى 2010.  وقال شتولتي: «بدا لنا ان هناك تعطشا كبيرا جدا للتعايش السلمي بين الديانات».  فنشأت فكرة تشييد موقع يقصد للصلاة ليس من قبل المسيحيين فحسب بل وايضا اليهود والمسلمين.  واكد القس غريغور هوبيرغ، المسؤول عن الطائفة البروتستانية في بتريبلاتس والذي سيتقاسم مع الحاخام توفيا بن شورين والامام التركي الاصل قادر سانجي الاطار الروحي للمكان «منذ البداية اردنا ان يكون مشروعا مشتركا بين الاديان، ليس مكانا يبنيه المسيحيون ثم يأتي لينضم اليه بعد ذلك يهود ومسلمون». 

 

 

وروى الامام سانجي: «عندما كنت اتابع دراسة الفقه الاسلامي في فرانكفورت (غرب) رأيت في مدينة دارمشتات المجاورة كنيسة كاثوليكية وكنيسة بروتستانتية تحت سقف واحد. فقلت للكاهن انه سيكون امرا رائعا ان يكون هناك يوما ما مكان مشترك مع المسلمين. لكن الكاهن قال لي لابد من الصبر لان الامر تطلب بالنسبة لنا ستمئة عام».  واقر المهندس فيلفريد كوين الذي اختير مشروع تصميمه في 2011 بان مسائل عدة تتعلق بالهندسة والفقه واللاهوت طرحت لابتكار هذا المكان.  وشرح: «كانت ارادة الجمع بين الاختلاف و(الفكر) الشمولي تحديا. فالامر يتعلق بعدم مزج الديانات مع التشجيع على اعتراف متبادل».  واضاف هوبيرغ :»بعد تفكير طويل لم نرغب في بناء مكان مشترك للصلاة لان ذلك قد ينفر الناس اكثر من جذبهم. نريد ايضا بالتحديد التوجه الى الاكثر محافظة لنظهر لهم ان الحوار بين الاديان ليس ممكنا فحسب بل انه مهم ايضا».

رابط المشروع: http://house-of-one.org/en