لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 3 Jul 2014 03:41 PM

حجم الخط

- Aa +

نداء استغاثة لمساعدة مليوني صومالي مهددين بنقص الغذاء

وجهت الأمم المتحدة نداء لطلب مزيد من التمويل لتقديم مساعدات للصومال ويحتاج قرابة 857 ألف صومالي مساعدات عاجلة لإنقاذ الحياة كما يهدد نقص الغذاء مليوني شخص آخرين.

نداء استغاثة لمساعدة مليوني صومالي مهددين بنقص الغذاء
صورة أرشيفية لصيادي سمك في الصومال- للتوضيح فقط

رويترز: وجهت الأمم المتحدة نداء لطلب مزيد من التمويل لتقديم مساعدات للصومال، ويحتاج قرابة 857 ألف صومالي مساعدات عاجلة لإنقاذ الحياة كما يهدد نقص الغذاء مليوني شخص آخرين.

وحذر كل من مدير عمليات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للمنظمة الدولية "أوتشا"، "جون غينغ"، ومدير حالات الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، "وتيد شيبان"، في مؤتمر صحفي مشترك عقد في نيويورك، أمس الأربعاء، من تداعيات استمرار الأوضاع الإنسانية الحالية في كل من اليمن والصومال داعين المجتمع الدولي إلى "اتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة تفاقم الأوضاع الإنسانية المتدهورة في كل من البلدين، والعمل على منع انتقال الفوضى إلى البلدان المجاورة". 

وكان دومينيك بورجون من منظمة الأغذية والزراعة وديفيد كاترود من برنامج الأغذية العالمي وإدوارد شايبان من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) زارا عدة مشاريع في جنوب الصومال في الآونة الأخيرة.

تشمل تلك المشاريع مبادرة لتدريب الزراع المحليين على أساليب جديدة للزراعة لتحقيق مزيد من الاكتفاء من الغذاء. لكن نقص التمويل يحول دون توسيع نطاق المشروع.

وقال كاترود "جزء من سبب وجودي هنا مع نظيري من يونيسيف ومنظمة الأغذية والزراعة اللذان يؤمنان بهذا الأسلوب الأنسب أن هذا المشروع التجريبي الرائد يحناج إلى التطبيق على نطاق واسع في بلد مثل الصومال."

وأضاف "لكن يجب أن نكون واقعين فالعالم يمر بوقت عصيب مع وجود الأزمات في سوريا وجمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان. يصعب الحصول على موارد في مثل هذا الوقت."

وتقول الأمم المتحدة إن ما يصل إلى 200 ألف طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات في جنوب الصومال مهددون بالموت جوعا بحلول نهاية العام الجاري ما لم تحصل المنظمة الدولية على مزيد من التمويل لتقديم معونات غذائية لهم.

وقال شايبان خلال الزيارة لجنوب الصومال "رأينا اليوم أهمية تدريب العاملين في المجال الصحي وتعزيز قدراتهم ليستطيعوا التعامل مع الأمراض خصوصا ما يصيب منها الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات. رأينا اليوم أيضا عيادة طبية خارجية يجري فيها علاج نقص التغذية الحاد في أماكن وجودها. مستوة نقص التغذية هنا 14 في المئة وهو مستوى مرتفع جدا." ويحتاج قرابة 857 ألف صومالي مساعدات عاجلة لإنقاذ الحياة كما يهدد نقص الغذاء مليوني شخص آخرين.