لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 Dec 2014 03:29 PM

حجم الخط

- Aa +

مصر: المخطط الاستراتيجي العام لمنطقة أهرامات الجيزة يثير استياء الأهالي

أعلن سكان في منطقة أهرامات الجيزة، منطقة نزلة السمان، عن استياءهم من المخطط الهادف لتطوير المنطقة رافضين لتنفيذ المشروع

مصر: المخطط الاستراتيجي العام لمنطقة أهرامات الجيزة يثير استياء الأهالي

اشارت صحيفة الشروق المصرية إلى إعلان سكان منطقة قريبة من الهرم رفضهم نقل منازلهم وطالبوا الدولة بالحوار حول المخطط الاستراتيجى العام لمنطقة أهرامات الجيزة، ومخطط تطوير منطقة نزلة السمان.

وكانت صحيفة ديلي ميل قد أدرجت هرم خوفو ضمن أسوأ الوجهات السياحية المخيبة للآمال ضمن أهرامات الجيزة- مصر، والتي طالما اعتبرت واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم، وبنيت بين عامي 2560-2540 قبل الميلاد، والنصب هو أقدم وأكبر الأهرامات الثلاثة في الجيزة ولأكثر من 3.800 سنة كان يعد أطول هيكل من صنع الإنسان، فقد اشتكى المسافرون منأن الموقع قريب جدًا من الضجيج والفوضى في المدينة، وقال كثيرون أنهم يتعرضوا للمضايقات باستمرار من السكان المحليين في محاولة لبيعهم أشياء وخدمات لا يريدونها.

وكانت الهيئة العامة للتخطيط العمرانى بوزارة الإسكان المصرية، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، قد طورت المخطط الذي يتضمن إزالة مساكن منطقة النزلة ونقل أصحابها إلى 6 أكتوبر والمريوطية ،لإنشاء مناطق المتحف المفتوح حول معبد الوادى ومدينة العمال، وهو الأمر الذي أثار حالة من الجدل بين أهالى النزلة ما بين مؤيد ومعارض لتنفيذ المشروع.

وطالبت عائلات نزلة السمان، الرئيس عبد الفتاح السيسى والمهندس إبراهيم محلب، بالتدخل لوقف تنفيذ المخطط، والتحاور مع سكان المنطقة لدراسة آلية تطوير محيط الأهرامات.

وقال محمد رحومة فايد، إن زاهى حواس، وزير الآثار الأسبق، وفاروق حسنى وزير الثقافة الأسبق، كان هدفهما الأساسى التخلص من السكان للاستفادة بأراضى المنطقة، والذين يعيش أغلبهم على عوائد النشاط السياحى.

وأضاف فايد، أنهم ليسوا ضد التطوير، ولكن فى المقابل يرفضون فكرة التهجير على غرار المحاولات التى شهدتها منطقة مثلث ماسبيرو.

وقال فايد: «على الحكومة طرح بدائل مناسبة لأهالى نزلة السمان، وأن التطوير يجب أن يكون فى صالح المواطنين والدولة».

ورفض محمد يوسف، مخطط التطوير، قائلاً: «لسنا ضد التطوير ولكن شرط ألا ندفع فاتورته بمفردنا»، مشيرا إلى أنه قام بشراء محل عطور فى عام 1983 ومكان آخر كإسطبل للخيول، لافتا إلى حصوله على حكم قضائى نهائى عام 1941 بملكية منزله.

وأضاف يوسف، والذى يبلغ من العمر 65 عاما: «شقينا 50 سنة أنا وإخوتى لكى نشترى محل العطور وحاليا عايزين يهجرونا».

كما رفض أيمن الميمونى، مخطط الإزالة، لافتا إلى أنه سافر للخارج وظل لمدة 7 سنوات يعمل فى ألمانيا ليعود لمصر، ويفتتح بازارا سياحىا بمنطقة النزلة، والذى أغلقه بعد الثورة ولم تعوضه الدولة عن خسائره، وانتهى الأمر بمخطط لطرده من المنطقة.

كما رفض عبد المجيد زغلول، توجهات الحكومة، وقال: «طلعنا لقينا جدودنا فى البيوت دى ولن نتركها».

كما رفض أصحاب إسطبلات الخيل، المخطط، وقال إسماعيل أبوعزيزة: «مينفعش نتنقل لأن أكل عيشنا هنا، وجدودنا عاشوا هنا، ولو الحكومة عوضتنى بملايين الجنيهات لن أترك النزلة».

وطالب على جودة الشاعر، من أهالى نزلة السمان، الحكومة بفتح حوار مجتمعى مع الأهالى حول خطة التطوير، ومحاولة الوصول إلى حلول مرضية لجميع الأطراف. مقترحا تحويل المنطقة لقرية سياحية عالمية لخدمة السياح، وبمشاركة الأهالي.