لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 30 Dec 2014 03:51 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: إطلاق مسابقة المجلس الوطني الإتحادي للتصوير الفوتغرافي

أطلقت الأمانة العامة للمجلس الوطني الإتحادي "مسابقة المجلس الوطني الإتحادي للصور الفوتوغرافية للحياة البرلمانية منذ تأسيس المجلس في 12 فبراير 1972م"، بهدف إستقطاب وحفظ وتوثيق الصور ذات الصلة بالمجلس في مختلف مراحل مسيرته.

الإمارات: إطلاق مسابقة المجلس الوطني الإتحادي للتصوير الفوتغرافي
أطلقت مسابقة المجلس الوطني الإتحادي للصور الفوتوغرافية للحياة البرلمانية بهدف إستقطاب وحفظ وتوثيق الصور ذات الصلة بالمجلس في مختلف مراحل مسيرته

أطلقت الأمانة العامة للمجلس الوطني الإتحادي "مسابقة المجلس الوطني الإتحادي للصور الفوتوغرافية للحياة البرلمانية منذ تأسيس المجلس في 12 فبراير 1972م"، بهدف إستقطاب وحفظ وتوثيق الصور ذات الصلة بالمجلس في مختلف مراحل مسيرته، لما تقدمه الصورة من مادة غنية وقيمة تاريخية تعكس أهم الأحداث والمحطات والأنشطة والفعاليات التي لها علاقة بالمجلس، وذلك بحسب بيان وصل إلى أريبيان بزنس.

وأكد سعادة الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس أن طرح هذه المسابقة التي سيتم إعلان نتائجها بالتزامن مع إحتفال المجلس بذكرى تأسيسه الثالثة والأربعين، يجسد مدى الحرص على أهمية توثيق مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة في شتى الوسائل المتاحة، والتي من أبرزها التصوير الفوتوغرافي باعتباره أداة فنية وتقنية تنقل الأحداث من جوانب متعددة وتقدمها بما يمكن قراءتها "بشخوصها ومكانها وزمانها" وما تشكله مجتمعة من قيمة تاريخية نادرة نتطلع إلى أن تكون إضافة نوعية في التعرف على مسيرة المجلس ونشاطاته وممارسته لإختصاصاته التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية.

وأكد الدكتور المزروعي أن الأمانة العامة أطلقت ونظمت العديد من المسابقات التنافسية والفعاليات التي لها علاقة بتعزيز الإعلام البرلماني، إنطلاقاً من إيمان المجلس بأهمية الإعلام ومسؤوليته الكبيرة كشريك إستراتيجي في إثراء الحياة البرلمانية، وفي تنمية الوعي البرلماني، لا سيما في ضوء التطورات التي تشهدها الحياة البرلمانية في الدولة.

وأوضح الدكتور المزروعي أن المسابقة تهدف إلى تقدير وتعزيز أهمية فن التصوير الفوتوغرافي والرؤية البصرية الوثائقية كأداة تقنية للتعبير عن الحياة البرلمانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإستكشاف دور التصوير الفوتوغرافي الوثائقي في رصد وتوثيق مسيرة المجلس منذ تأسيسه، وتقدير المصورين المتميزين الذين عاصروا المجلس الوطني الإتحادي منذ تأسيسه وساهموا وسجلوا بعدساتهم محطات وأحداث مهمة في تاريخ المجلس.

وأكد أن المشاركة مفتوحة بأي عدد من الصور الفوتوغرافية لجميع من ساهم في تصوير وقائع وأحداث ذات صلة بالمجلس، أو من يحتفظ بمثل هذه الصور في أرشيفه الخاص، مشيراً أن من ضمن شروط المشاركة في المسابقة أن تكون موضوعات الصور المشاركة ذات صلة بأي شأن من شؤون المجلس سواء كانت قديمة أو جديدة أو ملونة أو بالأبيض والأسود، وأن تكون أصلية وغير معالجة بواسطة برامج التصوير الفوتوشوب أو غيره، والمشاركة مفتوحة بالصور الفوتوغرافية للأفراد فقط، ويجوز المشاركة بأي عدد من الصور في أي فرع من فروع المسابقة، ولا يجوز المشاركة بنفس الصور في أكثر من فرع من فروع المسابقة.

ومن الشروط أن تكون الصور المشاركة متوافقة مع فروع المسابقة، ولا يحق للمشارك سحب الصور من المسابقة بعد أن يكون قد تقدم بها للإشتراك في المسابقة، وأن لا تزود الصور المشاركة بأية إضافات كالإطارات، ويمكن وضع عنوان أو وصف مختصر للصور المشاركة، وتعتبر الصور المشاركة في المسابقة ملكاً للمجلس للإحتفاظ بها لغايات التوثيق، علماً بأنه تقبل المشاركات في موعد أقصاه يوم الخميس 5 فبراير 2015 م.

وأشار إلى أن جوائز المسابقة تمنح وفقاً للمحاور والمعايير التالية: محور أو فئة الصور التاريخية، ومحور أو فئة الصور النادرة، ومحور أو فئة المشاركة بأكبر عدد من الصور ذات العلاقة، ومحور أو فئة الصور ذات الجودة الفنية العالية والرؤية البصرية المعبرة.

وأكد سعادة الدكتور المزروعي أنه تم تخصيص نافذة على موقع المجلس الإلكتروني للجائزة، بهدف إستقطاب أكبر عدد من المشاركين والتسهيل عليهم في عملية التواصل، معرباً عن أمله بمشاركة أكبر عدد من الذين لديهم صور فوتوغرافية.