لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 1 مارس 2020 09:00 م

حجم الخط

- Aa +

مفاجأة مؤثرة من شرطة دبي لنزيل أوروبي محكوم بالمؤبد

فاجأت القيادة العامة لشرطة دبي، نزيلاً أوروبياً محكوماً عليه بالسجن المؤبد على خلفية قضية قتل، بلقاء ابنه الوحيد الذي لم يشاهده منذ سنوات طويلة.

مفاجأة مؤثرة من شرطة دبي لنزيل أوروبي محكوم بالمؤبد

فاجأت القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، نزيلاً أوروبياً محكوماً عليه بالسجن المؤبد على خلفية قضية قتل، بلقاء ابنه الوحيد الذي لم يشاهده منذ سنوات طويلة.

وفي أجواء استثنائية امتزجت فيها مشاعر الاشتياق بدموع الفرح، فاجأت شرطة دبي النزيل بحضور ولده خلال حفل إطلاق مجموعة «غداً سأطير» القصصية، التي كتبها نزلاء ونزيلات بالسجن المركزي في دبي، وكان النزيل مشاركاً من ضمنهم في كتاب القصص، الأمر الذي أثلج صدره وأدخل السرور إلى قلبه.

وأكد مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي، العميد علي الشمالي، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على إسعاد نزلاء ونزيلات المؤسسات العقابية، من خلال العديد من المبادرات الإنسانية التي تنفذها، ومن ضمنها هذه المبادرة الهادفة لإسعاد النزيل الذي لم يرَ ابنه الوحيد منذ سنوات طويلة.

وأشار إلى أن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، عندما علمت أن للنزيل ابناً وحيداً يعيش في إحدى الدول الأوروبية، بادرت بالتواصل معه، وأعربت عن استعدادها لإحضاره للقاء والده، وهو ما شكَّل مفاجأة للابن الذي أبدى سعادته ورغبته في الحضور إلى دبي من أجل هذا اللقاء الإنساني، ورؤية والده بعد انقطاع لسنوات.

وتقدم النزيل وابنه بجزيل الشكر إلى القيادة العامة لشرطة دبي، على هذه المفاجأة، وحرصها على جمعهما مع بعضهما، بعد سنوات طويلة من الغياب.