حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 12 فبراير 2020 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

فوز بيرني ساندرز يعده لمواجهة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر

بيرني ساندرز يفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في نيو هامبشير

فوز بيرني ساندرز يعده لمواجهة دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر

أفادت وسائل الإعلام الأمريكية أن عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز قد فاز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية نيوهامشير الأساسية، والتي جرت الثلاثاء، في السباق لاختيار مرشح يواجه الرئيس دونالد ترامب. وقال ساندرز :" اننا نواجه مرشحين ممولين من أصحاب المليارات لكننا سنفوز لأننا نخاطب حاجات الناس في هذا البلد."


ووأضاف قائلا إن فوزه بهذه الولاية يمثل "بداية النهاية" لترامب، الذي وصفه بأنه "أخطر رئيس في التاريخ الأمريكي الحديث".

ونال السيناتور عن ولاية فيرمونت الذي يقود الجناح التقدمي داخل الحزب الديمقراطي 26 بالمئة، فيما حل رئيس البلدية السابق لساوث بند بولاية إنديانا بيت بوتيدجيدج خلفه بـ24,3 بالمئة وإيمي كلوبوشار بـ19,9 بالمئة.

وتعهد ساندرز بفرض ضرائب مرتفعة على الأثرياء مما دفع بيل غيتس للتهرب من الإعلان عن دعمه فيما يحاول مايكل بلومبرغ تجنب خسارة ملياراته في حال فوز المرشحين الداعين لضرائب الثروة.

وقال ساندرز لأنصاره بعدما أعلنت قناتا "إن بي سي" و"آيه بي سي" فوزه "النصر هنا هو بداية النهاية لترامب". وأضاف: "دعوني أغتنم هذه الفرصة كي أشكر أهالي نيوهامبشير على هذا الفوز العظيم الليلة" مجددا دعوته لضرائب أكثر عدلا وإصلاح قطاع الرعاية الصحة بحسب  أ ف ب.

وسارع لويد بلانكفين الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة بنك جولدمان ساكس سابقا لتحذير الحزب الديمقراطي من بيرني ساندرز الذي يراه يساريا يحبذ النظام الاشتراكي.

وقال لويد في تغريدة على تويتر إن "الروس سيدعمون ساندرز في حال ترشيح الديمقراطيين له وسيعيد الروس النظر للطرف الذي سيدعموه لتخريب الولايات المتحدة فهو يسبب الانقسام والاستقطاب كحال ترامب لكنه لا يأبه لجيشنا وسيفسد اقتصادنا، ولو كنت روسيا سأدعم ساندرز هذه المرة".

 

يذكر أن برني ساندرز قد يصبح أول رئيس أمريكي يهودي في حال فوزه على ترامب، وكان قد أمضى عدة شهور في مستوطنة إسرائيلية في فلسطين المحتلة.

في عام 2015، وبعد سعيه للحصول على الترشيح الرئاسي للحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، واجه معارضة خفية من الحزب الديمقراطي الذي كان يدفع بهيلاري كلينتون للترشح وأقصي بطريقة مريبة بحسب تسريبات من مراسلات الحزب وقتها. يبلغ ساندرز من العمر 79 عاما أي انه أكبر من دونالد ترامب بست سنوات.