لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 9 فبراير 2020 11:00 ص

حجم الخط

- Aa +

عبير الشعالي تؤكد التزام الخليج لصناعة القوارب "جلف كرافت" بالاستدامة

تتحدث عبير الشعالي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة "جلف كرافت" عن تحديات توليها منصبا قياديا في الشركة الإماراتية المعروفة

عبير الشعالي تؤكد التزام الخليج لصناعة القوارب "جلف كرافت" بالاستدامة

 


باعتبار أنك امرأة إماراتية، ما الذي يعنيه بالنسبة لك تعيينك في منصب رئيس تنفيذي بالإنابة في شركة جلف كرافت

نحن الآن نمر في مرحلة مميزة بالنسبة لنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أننا نشهد تغيير الأفكار النمطية السائدة ونرى النساء يتولين مناصب بارزة في القطاع الحكومي. أعتقد أنه من المهم أن تنعكس هذه التغييرات أيضًا في القطاع الخاص. إن شركة جلف كرافت شركة إماراتية، ومن المهم للغاية أن يكون لدينا قادة إماراتيون في هذا المجال. إنه الأساس والإرث الذي تقوم عليه الشركة. وبالنسبة لي، ولكوني امرأة إماراتية، فإن قيادة شركة إماراتية خاصة يمهد الطريق للجيل الأصغر سنًا ويسمح لهم برؤية أن كل شيء ممكن.

ما هي المهام والتحديات الجديدة التي ستواجهينها في المنصب الجديد؟

لقد عملنا على تشكيل فريق قوي للغاية من أجل المضي قدمًا، سواء فيما يتعلق بالمبيعات أو التعاملات مع الزبائن، والإنتاج، وكافة الإجراءات المتعلقة بسير العمل. ومن أجل مواصلة السير على الخطى ذاتها، سيكون عليّ أن أقضي مزيدًا من الوقت في تحديث هذه العمليات، مع التأكد من أننا أصبحنا مؤسسة أكثر فعالية وضمان أن يكون تدفق المعلومات بين المواقع المختلفة من العمل أكثر انسيابية وفعالية.

كيف تغيرت مسؤولياتك ومهامك عن المنصب السابق؟ هل أنت متشوقة لأداء مهامك الجديدة والمضي قدمًا في خططك؟

على مدار السنوات الخمس الماضية، كنت أعمل عن كثب مع والدي رئيس مجلس الإدارة، محمد حسين الشعالي، والرؤساء التنفيذيين السابقين. تتضمن قائمة المهام التي يجب عليّ توليها: إدارة الشركة على أساس يومي، بالإضافة إلى وضع إستراتيجية عمل على المدى الطويل، والقيام بالإعداد التكتيكي. لقد كان تولي المنصب الجديد للرئيس التنفيذي بالإنابة عملية انتقال سلسة وبسيطة للغاية. سيكون تغير مهامي التي سأؤديها في المنصب الجديد من الناحية الخارجية فقط، حيث سيكون عليّ العمل مع شركاء الشركة وعملائها. أما داخليًا، سأتحمل المزيد من المسؤولية وأعمل عن كثب مع كل فرد في الفريق. بشكل عام، كان الانتقال إلى المنصب الجديد انتقالًا مريحًا وسلسًا للغاية للشركة.

من خلال منصبك الجديد، ما هي استراتيجيتك / خططك المستقبلية للحفاظ على نمو شركة جلف كرافت وازدهارها؟

أنا في الأساس طالبة في مجال التاريخ وأؤمن إلى أبعد الحدود بالتعلم من الماضي. لقد سمعت ذات مرة والدي، رئيس مجلس الإدارة وهو يجيب على سؤال حول نمو شركة جلف كرافت، حيث قال: "في كل مرة نقوم فيها ببناء يخت أكبر، فإن ذلك يأتي استجابة لطلب العملاء".

بالنسبة لي، هذا درس مهم وقد بقي في ذاكرتي طوال حياتي المهنية. إذا أخذنا أخلاقيات العمل التي وضعها والدي ومزجناها مع عقلية الإنتاج الفعال والكفؤ، والتي نراها غالبًا في صناعة السيارات، حيث تحتاج كل خطوة ضمن عملية التصنيع إلى إضافة قيمة بالنسبة للمستخدم، فسأكون بذلك قد توصلت إلى استراتيجية بسيطة للغاية. وبالنسبة لنا في الشركة، فإننا نريد أن يكون التركيز على العميل بشكل أساسي، وأن نبني ما يريده عملاؤنا. نحن شركة متخصصة ببناء القوارب، وزبائننا هم الأشخاص المستخدمون للقوارب. أريد التركيز على منحهم ما يرغبون به.

أعتقد بشكل راسخ أننا بحاجة إلى تنويع سوقنا. بدأت جلف كرافت بالقيام بذلك في عام 2019 من خلال دخول سوق الولايات المتحدة عن طريق Majesty Yachts ودخولنا إلى السوق الأوروبية عن طريق Nomad Yachts وOryx Sport Cruisers. نحن بالتأكيد نمضي قدمًا في خطط أكبر لعام 2020! العميل هو في الأساس بالنسبة لكل ما نقوم به ونحن نستجيب باستمرار لاحتياجات عملائنا وكذلك البيئة المحيطة بنا.

إضافة إلى ذلك، فإننا سنعمل في المستقبل على تقديم منتجات أكثر استدامة، باستخدام مواد صديقة للبيئة، وسنعمل على خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتحسين خطة تطوير منتجاتنا لكل علامة تجارية مثل Oryx وMajesty. لقد غيرنا بالفعل الطريقة التي نبني بها أسطولنا، مثل ضمان انخفاض الوزن على متن القارب حتى يكون أكثر كفاءة في استهلاك الوقود. نحن نعمل بجد ونتوقع أن نشهد تحقيق الكثير من النتائج المنشودة في 2020.