لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 4 فبراير 2020 07:30 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهد القصة الملهمة لشاب سعودي أصبح متحدثا محنكا بعد تعثره بالتأتأة

عرضت إم بي سي أمس في برنامجها "الدنيا علمتني" مسيرة شاب سعودي تعرض لاعتداءات التنمر التي كادت تدفعه للانتحار لكنه تغلب على كل المصاعب ليقود جهودا حثيثة لمساعدة كل من يعاني من التأتأة

شاهد القصة الملهمة لشاب سعودي أصبح متحدثا محنكا بعد تعثره بالتأتأة

اتهمه أحد أساتذته بالكذب وادعاء التأتأة فيما تعرض للضرب والتنمر وخسارة  فرص وظيفية بعد 7 مقابلات عمل بسبب التأتاة، لكن أحمد مهنا لم يستكن ولم يستسلم بل قاوم ليسطر مسيرة نجاح حول فيها تعثره إلى تفوق.

وتتكشف روح النجاح والإصرار لدى أحمد حين أطلق العام الماضي أول نادٍ للتأتأة في السعودية ليساعد المتأتئين من الرجال والنساء، ضمن برامج نادي التوستماسترز "نادي التاء والميم" المحاربين للتأتأة.

وقال المهنا إن النادي تأسس بهدف توعية المجتمع عن الشخص المتأتئ، وسبل التعامل معه بالطريقة الصحيحة، وتحفيز المتأتئين على كيفية تفعيل ذاتهم وكيفية مواجهة المجتمع الساخر والمتنمر، وكذلك خلق روح الدعم المعنوي والتحفيز بين أعضاء النادي، واكتشاف مواهب أصحاب التأتأة وتطويرها، وربط الجهات المهتمة بالمتأتئ الموهوب لعرض موهبته وعمل محاضرات توعوية في المدارس للمعلمين والطلاب بحسب ما نقلته العربية في تقرير سابق وقت إطلاق النادي.

ويكسب المنتمون إلى النادي مهارات ممارسة الخطابة والإلقاء أمام بعضهم، وكسر خوف تأتأة الرجال أمام النساء، وكسر خوف تأتأة النساء أمام الرجال، حيث يخصص يوم تنافسي بين أشخاص ليسوا مصابين من نوادي توستماسترز أخرى مع أعضاء نادي محاربي التأتأة