لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 30 يناير 2020 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

الشارقة: إعفاء مساكن الرمثاء والقوز وكلباء من رسوم توصيل خدمات الصرف الصحي

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بإعفاء ساكني منطقتي الرمثاء والقوز بمدينة الشارقة وكلباء من تكاليف خدمات توصيل الصرف الصحي من الشبكة إلى المنزل والبالغة بقيمة إجمالية تصل إلى 45 مليون درهم.

الشارقة: إعفاء مساكن الرمثاء والقوز وكلباء من رسوم توصيل خدمات الصرف الصحي

وام- وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بإعفاء ساكني منطقتي الرمثاء والقوز بمدينة الشارقة وكلباء من تكاليف خدمات توصيل الصرف الصحي من الشبكة إلى المنزل والبالغة بقيمة إجمالية تصل إلى 45 مليون درهم.

وقال سعادة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة - في حديث لبرنامج الخط المباشر على إذاعة الشارقة - أن الدائرة تقوم بوضع اللمسات النهائية على تطوير المحطة الصناعية الخامسة، موضحا أن المرحلتين الرابعة والخامسة تمحوران حول رفع طاقة المحطة الاستيعابية من 230 مليونا إلى 305 آلاف متر مربع يوميا من مياه الصرف الصحي كما أنجزت الدائرة 75 بالمائة من أعمال إنشاء نظام شبكة متكاملة من الصرف الصحي في منطقتي الرمثاء والقوز وفق أحدث المواصفات ومن المتوقع الانتهاء منها خلال النصف الأول من العام الجاري ويبلغ عدد المساكن التي ستستفيد منها 1164 مسكنا بقيمة 19.5 مليون درهم وسيتم إيصال خدمات الصرف الصحي الداخلية من الشبكة إلى المنزل بشكل مجاني وفقا لمكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة .

وأضاف " وبتوجيه من صاحب السمو حاكم الشارقة سيتم تنفيذ وصلات فرعية تربط بين المباني القائمة والشبكات المنفذة في مدينة كلباء بتكلفة تقديرية 26 مليون درهم ويتم إعفاء كافة تلك المباني من رسوم وتكاليف التوصيل التي ستقوم الدائرة بالتعاون مع الجهات المعنية بتنفيذها وستقوم بربط وتوصيل المباني بشبكة الصرف الصحي الجارية لتخدم 2217 مبنى منها 82 مبنى حكوميا و58 مبنى تجاريا و2077 مسكنا للمواطنين.

ويبلغ طول خطوط الشبكات المنفذة 111 كيلومترا في مدينة كلباء موزعة بين الخطوط الرئيسة والفرعية بالإضافة إلى خط ضخ رئيس وآخر ري بطول 10 كيلومترات يزيد من مساحة المسطحات الخضراء ويرويها وتتراوح أقطار الأنابيب من 160 إلى 1200 مم وفيها محطة الضخ الرئيسة ومحطة الضخ الفرعية بالإضافة إلى محطة معالجة مياه الصرف الصحي بسعة 3500 لتر مكعب يوميا بسعة 50 الف غالون بالإضافة إلى إنشاء 1000 غرفة تفتيش.

وكشف سعادة رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة وجود 55 منطقة بمدينة الشارقة مغطاة بشبكة الصرف الصحي متضمنة الرمثاء والقوز من شاطئ البحر وصولا إلى شارع محمد بن زايد والمدينة الجامعية.. مشيرا إلى أن هناك 20 منطقة جديدة بدأت الدائرة بإعداد التصاميم الهندسية للبدء بتنفيذ نظام الصرف الصحي خلال خطة خمسية.

وأوضح السويدي أن الخطة الخمسية تركز على 3 محاور رئيسة هي " المحطات وشبكات المناطق وشبكات الري" بعد معالجة مياه الصرف للاستفادة من هذه المياه في ري الرقع الخضراء بالمدينة.. مؤكدا عدم تأثر الطرق الإسفلتية في المناطق بالمشروع لوجود تمديدات سابقة.
وقال سعادته إن تنفيذ المشروع سيتم وفق أولويات المناطق وأكثرها حاجة بناء على نتائج المسح الميداني.. مشيرا إلى أن مويلح التجارية هي المنطقة الأكثر حاجة للمشروع وتخدم 3300 قطعة أرض منها 2159 مسكنا وتبلغ قيمة المشروع 297 مليون درهم وهي في طور طرح المناقصة.

ولفت الى أنه وبعد الانتهاء من منطقتي الرمثاء والقوز ستقوم الدائرة بإعداد التصاميم التفصيلية الهندسية لشبكة الصرف الصحي في الرماقية والسويحيات بالتزامن مع أعمال الطرق التي ستقوم بها الجهة المختصة.


وأضاف السويدي أن هذه المشاريع تندرج في إطار الخطة الرئيسية للصرف الصحي في مدينة الشارقة التي تقوم بها الدائرة بالتعاون مع بقية الهيئات والدوائر الحكومية المعنية لتطوير خدمات الصرف الصحي سعيا منها لتوفير خدمات البنية التحتية وتوفير بيئة صحية سليمة للمواطنين والمقيمين.

ويهدف مشروع الرمثاء والقوز الى تمديد شبكة متكاملة من الصرف الصحي تناسب الكثافة السكانية الحالية والمستقبلية للمنطقتين حيث يبلغ عدد البيوت المستفيدة من الشبكتين 1202 في المنطقتين بحيث يؤمن خدمة الصرف الصحي ما سيلغي تكاليف النقل على الملاك.

كما سيقوم بعد انتهائه بإلغاء خزانات تجميع مياه الصرف الصحي ما يؤدي إلى تقليل حركة صهاريج سحب المياه الذي سيؤدي بدوره إلى تقليل الازدحام وتخفيض التلوث البيئي إضافة إلى إعادة تدوير المياه وتنقيتها للاستفادة منها في الري وبالتالي زيادة الرقعة الخضراء بالمنطقة إلى جانب إنشاء بنية تحتية تناسب أي توسع مستقبلي للمدينة.