حجم الخط

- Aa +

الجمعة 24 يناير 2020 08:00 ص

حجم الخط

- Aa +

اعادة توليد صوت مومياء مصرية عمرها 3000 سنة

اصغ لصوت مومياء عمرها 3000 سنة بعد أن قام باحثون في جامعة ليد بتشكيل التجويفات الصوتية لها

اعادة توليد صوت مومياء مصرية عمرها 3000 سنة

عاش الراهب الفرعوني نسيامن في عهد رمسيس الثاني قبل 3 آلاف سنة ونظرا للحفظ الفائق لجثته وتجويفه الفموي والأنفي تمكن باحثون من إعادة توليد صوته لمعرفة كيف كان لفظه وذلك من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد لأعضاء الصوت في الجثة.

وأخضعت المومياء التي حافظ التحنيط المتقن على حال الرأس والأعضاء فيه بحالة مذهلة، لعمليات مسح وتصوير مقطعي لتشكيل أبعاد التجويفات الصوتية فيها أي التجويف المحيط بالحلق والحنجرة والتي تكسب كل شخص تميزا محددا في صوته.

وكان نسيامن في معبد الكرنك القريب من الأقصر ويظهر التسجيل الصوتي كيف كان ينطق صوت ا ، القريب من الصوت في حرف الألف.

ويوضح البروفيسور، جون شوفيلد، عالم الآثار والمؤلف المشارك في الدراسة في جامعة يورك، "أن هذا الاكتشاف المثير قد يسهم في جلب المزيد من الزوار إلى المتحف أو تشجيعهم على القيام بزيارات إلى معبد الكرنك في محافظة الأقصر المصرية".

وقال: "إن فكرة الذهاب إلى المتحف والخروج منه، بعد سماع صوت من 3000 عام هي نوع من التجارب التي قد يتذكرها الناس لفترة طويلة".

أضاف أنه يمكن تطبيق التكنولوجيا الجديدة على البقايا البشرية الأخرى المحفوظة من العصر الحديدي، سواء الموجودة في الدنمارك أو خارجها.

بينما تقول سليمة إكرام، أستاذة علم المصريات بالجامعة الأمريكية في القاهرة، والتي لم تشارك في المجهود العلمي، إن الدراسة "رائعة بشكل مدهش"، مضيفة أنها "تعطينا نظرة سمعية فريدة من نوعها في الماضي وتربطنا بشكل وثيق مع المومياء "نسيامون"، ما يعطيه صوتا في القرن الـ21".