لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 12 يناير 2020 03:15 م

حجم الخط

- Aa +

تراشق بين وزيرين إسرائيليين حول الشذوذ الجنسي

وزير إسرائيلي يدلي بتصريحات تشير إلى أن المثلية الجنسية ضد الطبيعة فيما يجاهر وزير العدل الإسرائيلي عمير أوهانا بأن لديه أبناء يربيهم مع شريكه الشاذ

تراشق بين وزيرين إسرائيليين حول الشذوذ الجنسي
أثار وزير التعليم رفائيل بيريتس- إلى اليسار- غضب فئات بتصريحه أن الشذوذ الجنسي ضد الطبيعة- إلى اليمين وزير العدل الإسرائيلي عمير أوهانا

نقلت رويترز نبأ عن مبادرة إدارات تعليمية في كيان إسرائيل بتخصيص حصص دراسية لتناول قضية "التسامح" يوم الأحد بعدما أثار وزير التعليم رفائيل بيريتس غضب نشطاء الدفاع عن حقوق  الشاذين ومزدوجي الجنس والمتحولين جنسيا عندما أدلى بتصريحات أشارت ضمنا إلى أن  الشذوذ الجنسي ضد الطبيعة.

ووصل الغضب من تصريحات بيريتس، وهو حاخام متشدد، إلى داخل الحكومة التي تشمل وزيرا يجاهر  بشذوذه الجنسي. وكان بيريتس قد أيد العام الماضي ما يعرف ”بعلاج التوجه“ الجنسي  للشاذين جنسيا وهو ما قوبل بالتشكيك على نطاق واسع.

وردا على سؤال عن رد فعله إذا ما كان لأحد أبنائه ميل جنسي مغاير، قال بيريتس في تصريحات نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت الأكثر انتشارا في مطلع الأسبوع ”أشكر الرب، فقد تربى أطفالي بطريقة طبيعية وصحية. إنهم يؤسسون بيوتهم على القيم اليهودية. ولا أشغل بالي بالتفكير في ’ماذا لو‘“.

وأعلنت بلديات إسرائيلية أنها ستستهل الأسبوع الدراسي الجديد بحصص عن التسامح ردا على تصريحات الوزير.

وقال عمير كوتشافي رئيس بلدية هود هاشارون قرب تل أبيب على فيسبوك ”سأنشر في النظام التعليمي بالبلدية برنامجا عن الديمقراطية والمساواة والاعتراف بالآخر وقبول الاختلافات.. باختصار، كل ما هو ضد الحاخام رافي“.

ويتولى بيريتس زعامة حزب البيت اليهودي المتطرف وأُسندت إليه وزارة التعليم في الحكومة الائتلافية المحافظة بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في يونيو حزيران.

ووصف وزير العدل الإسرائيلي عمير أوهانا، وهو عضو في حزب ليكود بزعامة نتنياهو ولديه أبناء يربيهم مع شريكه  تصريحات بيريتس بوصفها ”بائسة وليست سابقة أولى من نوعها“ مضيفا أنها ”لا تعكس موقف الحكومة“.

وقال أوهانا على تويتر ”تربيت في أسرة محبة وجيدة وصحية وكذلك أطفالي وأطفال العديد من أفراد مجتمع الشاذين ومزدوجي الجنس والمتحولين جنسيا في كل أنحاء البلاد ومن مختلف ألوان الطيف السياسي“.