لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 11 يناير 2020 06:00 م

حجم الخط

- Aa +

ولاية تكساس الأميركية تعلن رفض استقبال لاجئين عام 2020

تكساس أول ولاية أميركية تعلن عدم استقبال اللاجئين عام 2020، في إطار سياسة مكافحة الهجرة التي ينتهجها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

ولاية تكساس الأميركية تعلن رفض استقبال لاجئين عام 2020

أصبحت تكساس أمس الجمعة أول ولاية أميركية تعلن عدم استقبال اللاجئين عام 2020، في إطار سياسة مكافحة الهجرة التي ينتهجها الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وقال حاكم الولاية الجمهوري غريغ أبوت في رسالة إلى وزارة الخارجية إن الولاية الواقعة جنوبا يجب أن تركز مصادر تمويلها "على المتواجدين هنا أصلاً ومنهم اللاجئون والمهاجرون والمشردون. في الواقع، جميع سكان تكساس".

دعك من أخبار عزل ترامب واستعد لـ4 سنوات أخرى له في البيت الأبيض

سيعاد انتخاب ترامب مع تحسن اقتصادي كبير تشهده البلاد وتراجع البطالة لمستويات غير مسبوقة، فيما تتواصل جهود الإعلام الليبرالي الغربي ضده، وكما خابت توقعات ذلك الإعلام بخسارة هيلاري كلينتون وفوز دونالد ترامب، ستخيب مساعي عزل ترامب وسيعاد انتخابه في نوفمبر القادم
 

وأوضح أبوت أنه يتعين على تكساس التي تستقبل حوالى 10% من اللاجئين الذين قُبلت طلباتهم في الولايات المتحدة منذ 2010، أن تواجه أيضاً "مشكلة هجرة غير متجانسة" مع وصول عشرات آلاف المهاجرين الذين عبروا في 2018 بشكل غير قانوني الحدود مع المكسيك لطلب اللجوء، وفقا لوكالة فرانس برس.

في أيلول/سبتمبر، أعلن ترامب أنه يترك الخيار لمختلف الولايات بقبول أو رفض لاجئين في إطار برنامج فدرالي لإعادة توزيعهم.

وأعلنت الإدارة الأميركية أيضاً تخفيض عدد طلبات اللجوء المقبولة: 18 ألف طلب لميزانية العام 2020 التي بدأت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2019 مقابل 30 ألفاً عام 2018 وقرابة 85 ألفاً في 2016.

ترامب يهدد بغداد ويؤكد: لن نغادر العراق إلا إذا دفع ثمن القاعدة الأمريكية

هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بفرض عقوبات على بغداد مضيفا أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.
 

وبرنامج إعادة التوزيع الذي أُنشئ في العام 1980، يعني لاجئين تختارهم وكالات الأمن والاستخبارات الأميركية من مخيمات الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم، وهم بشكل أساسي من بين الأشخاص الأكثر ضعفاً على غرار المسنين والأرامل والمعوّقين.

وقال أبوت "تكساس تحملت أكثر من حصّتها في المساعدة في آلية إعادة توزيع اللاجئين، وتقدّر أن تكون ولايات أخرى متاحة في هذه الجهود".

وبحسب الخارجية الأميركية، فإن 38 ولاية أشارت إلى أنها تواصل سياسة استقبال اللاجئين. ولدى الولايات الأخرى مهلة حتى 21 كانون الثاني/يناير لإعلان قرارها بهذا الشأن.

ودانت المعارضة الديموقراطية في تكساس، الولاية الثانية في البلاد من حيث عدد السكان، قرار الحاكم الذي اعتبر النائب خواكين كاسترو أنه "خضع بشكل كامل للتعصب وكراهية الأجانب".

من جهتها، ندّدت منظمة تكساس لمساعدة اللاجئين بـ"التباس" بين الهجرة غير القانونية وبرنامج إعادة التوزيع.

وأكد مدير المنظمة غير الحكومية راسل سميث أن "اللاجئين المقبولين في الولايات المتحدة يملكون مستندات قانونية وتمّ درس ملفاتهم بعناية من جانب الأجهزة الأمنية ويشكلون جزءاً من السكان الأكثر مقاومة وعملاً ونشاطاً وازدهاراً".