لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 يناير 2020 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

شرطة دبي تعيد ساعة ثمينة إلى زائرة روسية لم تقدم بلاغاً بفقدانها

الزائرة الروسية أضاعت ساعتها الثمينة، ولم تتقدم ببلاغ فقدان فلم تكن على يقين أنها قد أضاعتها في دبي

شرطة دبي تعيد ساعة ثمينة إلى زائرة روسية لم تقدم بلاغاً بفقدانها
العقيد محمد عقيل أهلي

سلمت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي ساعة ثمينة إلى زائرة من جمهورية روسيا الاتحادية كانت قد أضاعتها في دبي، على الرغم من أنها لم تتقدم ببلاغ فقدان ولم تكن على يقين من أنها أضاعتها في الإمارة.

وحول ما حدث، قال نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث والتحري العقيد محمد عقيل أهلي، إن شرطة دبي وبعد عثورها على الساعة الثمينة لم يتبين وجود بلاغ يحمل تفاصيل فقدان هذه الساعة، ما استدعى تشكيل فريق متخصص للبحث والتحري في هذا الشأن.

ضبط مهرب يخفي ألماساً في أحشائه بمطار الشارقة

الهيئة الاتحادية للجمارك تنجح في ضبط مسافر يحمل جنسية أفريقية أثناء محاولته تهريب كمية من الألماس الخام في أحشائه عبر مطار الشارقة
 

وأضاف: «بعد التواصل والتنسيق مع العديد من الجهات تبين أن الساعة لم يتم شراؤها من متاجر داخل الدولة، وهو ما استدعى تكثيف التقصي والبحث على المستوى الخارجي، وأثمر تمكن شرطة دبي من تحديد هوية مالكة الساعة ثم التواصل معها».

وتابع العقيد أهلي:«مالكة الساعة أوضحت أنها لم تقدم بلاغاً حول فقدانها لعدم تيقنها من مكان إضاعتها للساعة إن كان في دبي أو في مدينة موسكو، وهو ما شكل مفاجأة لها بأن بادرت شرطة دبي بالبحث عن هوية مالك الساعة وإعادتها».

شرطة دبي تكشف هوية مغتصب بعد مرور ثمانية أعوام وكانت المفاجأة

كشف هوية الجاني في قضية اغتصاب امرأة عربية الجنسية كانت قد سُجلت ضد مجهول، في دبي، بعد مرور ثمانية أعوام على ارتكابها
 

وأكد أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على إعادة الحقوق إلى أصحابها والعمل على إسعاد المجتمع من زوار وسياح، وذلك عملاً بتوجيهات القائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري، وتحقيقاً للأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي.

بدورها، تقدمت الزائرة بجزيل الشكر والامتنان لشرطة دبي على المفاجأة السارة، قائلة: «لا أعلم ما هي الكلمات المناسبة التي يمكنني أن أعبّر بها عن الشكر الذي تستحقونه على هذا الاهتمام الرائع والحرص على إسعاد الناس».