لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 5 يناير 2020 08:00 ص

حجم الخط

- Aa +

هل تجهل خبيرة التجميل الكويتية غدير سلطان تاريخ الصور العنصرية

أثارت غدير سلطان الجدل حول العنصرية في الكويت بسبب صورة لها بالبشرة السوداء ومطالبة باعتمادها على عارضات أزياء سمر البشرة بدلا من استخدام طريقة عنصرية

هل تجهل خبيرة التجميل الكويتية غدير سلطان تاريخ الصور العنصرية

تعاند خبيرة التجميل الكويتية غدير سلطان المطالبات بحذف لقطات عنصرية من على حسابها على انستاغرام والذي يتابعه  أكثر من مليوني شخص بعد أن أثارت جدلا واسعا بسبب استخدامها ما يعرف في الغرب بـ بلاك فيس.

وتعود ممارسة طلاء الوجه باللون الأسود إلى قرون ماضية عندما كان الممثل ذو البشرة البيضاء يطلي وجهه باللون الأسود سخرية من ذوي البشرة السوداء. وهي ممارسة فيها إهانة وعنصرية.

وقد أثار طلاء الوجه بلون داكن الكثير من الجدل في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، بعدما اتُهم سياسيون ومشاهير وشركات بالعنصرية، كما حصل مع رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو و الذي اعتذر وقال إن "الوجه الأسود" مسألة بالغة الأهمية وإن فيها إساءة للناس الذين يتعرضون للتمييز بحسب بي بي سي، التي نقلت وقتها عن  مصطفى فاروق، المدير التنفيذي للمجلس الوطني لمسلمي كندا: "ظهور رئيس الوزراء بوجه أسود أمر مؤسف، فهي ممارسة غير مقبولة تعود بنا إلى عصور التمييز العنصري".

واتهمت سلطان على نطاق واسع بأنها عنصرية في مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها ردت على منتقديها بأنها تكره العنصرية، وأن الصورة كانت محاولة لإبراز قدراتها في التجميل.