لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 5 يناير 2020 09:00 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهد استخدام لبناني القوة بطريقة غريبة لإجبار بنك على صرف شيك

تتخذ المصارف اللبنانية إجراءات غير قانونية و تفرض سقوفاً يومية وأسبوعية على السحوبات النقدية والإلكترونية.

شاهد استخدام  لبناني القوة بطريقة غريبة لإجبار بنك على صرف شيك

نقلت الصحافة اللبنانية نبأ قيام محتجين بإقفال مدخل بنك لبنان والخليج في صيدا بواسطة شاحنات ورافعة وذلك بسبب رفض ادارة المصرف صرف شيك بالليرة اللبنانية أول أمس.

ونقلت تلفزيون الجديد في نشرته المسائية أمس قيام رجل لبناني بمحاولة صرف شيك  تعويض نهاية الخدمة بقيمة نحو 16 مليون ليرة لبنانية، فرفض المصرف صرفه وكذلك رفض فتح حساب للمواطن وإيداع المبلغ فيه لسحبه على عدة دفعات.

واحتجاجاً على هذا الامر، إستقدمت شاحنات ورافعات اغلقت مدخل المصرف.

ولاحقاً قام مدير المصرف بدفع قيمة الشيك المصرفي كاملاً وتم سحب الآليات وإعادة فتح ابواب المصرف امام المواطنين.

 يذكر أن جمعية المصارف في لبنان طالبت البنوك بإغلاق جميع فروعها في منطقة عكار شمال البلاد حتى إشعار آخر.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام بيان الجمعية الذي أكد أنه: “إزاء ما تتعرض له فروع المصارف في بعض المناطق اللبنانية من تعدّيات وانتهاكات تخالف القوانين المرعية وتتعارض مع كل التحركات والطروحات الإصلاحية المشروعة”.

وذكر البيان أيضاً أن قرار الإغلاق يأتي “شجباً للهجوم المستنكر والمدان على فرع بنك لبنان والمهجر في بلدة حلبا الشمالية وما تخلله من تهديد لحياة وسلامة موظفيه وزبائنه”.

الوكالة الوطنية للإعلام، “إزاء ما تتعرض له فروع المصارف في بعض المناطق اللبنانية من تعدّيات وانتهاكات تخالف القوانين المرعية وتتعارض مع كل التحركات والطروحات الإصلاحية المشروعة”.

وذكر البيان أيضاً أن قرار الإغلاق يأتي “شجباً للهجوم المستنكر والمدان على فرع بنك لبنان والمهجر في بلدة حلبا الشمالية وما تخلله من تهديد لحياة وسلامة موظفيه وزبائنه”.

وعليه، دعت جمعية مصارف لبنان إلى “إقفال جميع فروع المصارف العاملة في منطقة عكار حتى إشعار آخر”.
وكانت المصارف اللبنانية عمدت في منتصف نوفمبر إلى إغلاق أبوابها على كامل الأراضي اللبنانية لمدة اسبوع كامل، وسبقها إغلاقات متفرقة خلال الأيام التي تلت انطلاق تظاهرات 17 أكتوبر، لاسيما بحجة شكوى الموظفين “من تهديدات من العملاء الذين يطلبون أموالهم”.

ونفذ عدد من المحتجين اعتصاماً الجمعة داخل فرع مصرف “لبنان والمهجر – Blom” في وسط منطقة حلبا، مطالبين بالافراج عن مستحقات أحد المودعين الذي طالب بصرف 600 دولار من حسابه لدواع طبية.

.