لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 2 يناير 2020 10:30 ص

حجم الخط

- Aa +

السعودية تطلق المرحلة الثانية من برنامج العمل عن بُعد للنساء وذوي الاحتياجات الخاصة

تؤمن المبادرة وظائف بدوام مرن للتغلب على عوائق توافر وسائل النقل و مكان العمل للوظائف النسائية وذوي الحاجات الخاصة، فيما توفر المرحلة الثانية إطار وضوابط للعمل عن بُعد

السعودية تطلق المرحلة الثانية من برنامج العمل عن بُعد للنساء وذوي الاحتياجات الخاصة

نقلت صحف سعودية نبأ تدشين وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي، للمرحلة الثانية من برنامج «العمل عن بُعد»، التي تشمل إطلاق البوابة الإلكترونية للبرنامج، إذ تتيح للمنشآت ومزودي الخدمة المعتمدين عرض وظائف العمل عن بُعد، وتقديم خدمات مثل التتبع والمتابعة لأداء الموظفين، وتسمح للباحثين عن هذا النمط من الأعمال التسجيل وبناء ملف تعريفي خاص بهم والتقديم على الوظائف المتاحة.

ويحقق العمل عن بعد مكاسب كبيرة للطرفين حيث تتقلص التكاليف التشغيلية المرتبطة بالتوظيف أمام الشركات بنسبة تصل إلى 25% سنوياً، فيما يكسب المستفيدين والمستفيدات من التخلص من عوائق التنقل.

ويأتي مع إطلاق المرحلة الثانية وضع الضوابط والمعايير التي تحكم العمل، وطريقة العمل والأداء للمهمات الوظيفية، إضافة إلى اعتماد إطار وضوابط للعمل عن بعد بما يضمن عدم تأثر زمن تقديم الخدمة وجودتها وتميزها، وكذلك ضمان إنتاجية الموظفين المشمولين في البرنامج وانضباطهم الوظيفي.

كم أصبح بالإمكان تحديد  مقاييس للأداء مثل إنجاز المعدل اليومي للمهمات التي ينجزها الموظف. وأشارت الوزارة إلى أن البرنامج يهدف إلى تجسير الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها ممن تحول عدة عوائق بينهم وبين حصولهم على فرص العمل المناسبة، كوسائل التنقل أو البعد الجغرافي، حيث يسهم البرنامج في زيادة الفرص الوظيفية، مع المرونة في أوقات العمل وتخفيف عناء التنقل بشكل يومي على العاملين خصوصا النساء وذوي الإعاقة بحسب صحيفة عكاظ.

ويُتيح لأصحاب الأعمال الاستفادة من الكوادر الوطنية الموجودة في مدن المملكة، وتقديم خيار توظيف أقل تكلفة لأصحاب الأعمال، حيث تقل التكاليف التشغيلية المرتبطة بالتوظيف لهذا النمط بنسبة تصل إلى 25% سنويا.

يُذكر أن وزير العمل والتنمية الاجتماعية أعلن في أكتوبر الماضي تأسيس شركة حكومية باسم «عمل المستقبل»؛ بهدف تفعيل وتحفيز أنماط العمل الحديثة، كما أطلقت أخيرا البوابة الإلكترونية للعمل الحر التي تتيح مميزات وخدمات جديدة لممارسي هذا النمط؛ بهدف تشجيع ودعم ممارسته كأحد أنماط العمل غير التقليدية، وتمكين الكفاءات الوطنية من إيجاد فرص عمل مناسبة ومحفزة تضمن لهم الاستقرار والاستقلالية.