لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 1 يناير 2020 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

10.6 ملايين صوّتوا لاختيار الهوية الإعلامية المرئية للإمارات

الحملة ستغرس 10 ملايين شجرة مقابل العدد الإجمالي للأصوات في كل من أندونيسيا و نيبال للمساهمة في استعادة التنوع البيولوجي الحيوي والغابات والأحراج وأشجار المنجروف أو القرم.

10.6 ملايين صوّتوا لاختيار الهوية الإعلامية المرئية للإمارات

وام- رقم قياسي عالمي حققته الساعات الأخيرة من عملية التصويت على اختيار تصميم الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات بتسجيلها 10.6 ملايين مشاركة من 185 دولة، وذلك بعد فتح باب التصويت للجمهور من كافة أنحاء العالم تأكيداً على البعد الإنساني والعالمي لمشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات.

ثلاثة تصاميم

وتوزعت أصوات المشاركين بين ثلاثة تصاميم تم عرضها على الموقع الإلكتروني للهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات؛ هي "الإمارات بخط عربي"، و"النخلة"، و"الخطوط السبعة"، شارك في ابتكارها 49 إماراتياً وإماراتية من كافة مناطق الدولة ومن مختلف التخصصات الإبداعية. 

7.2 مليون صوت و31 ديسمبر آخر موعد لاختيار الهوية الإعلامية المرئية للإمارات

حققت عملية التصويت لاختيار شعار الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات المطروحة على الجمهور رقماً قياسياً عالمياً جديداً بتسجيلها 7.2 مليون صوت من مختلف أنحاء العالم.
 



العشر الأولى

وجاء العدد الأكبر من الأصوات من عشر دول في مقدمتها دولة الإمارات بنسبة 15% من عمليات التصويت، تلتها الهند، والولايات المتحدة الأمريكية، ومصر، والسعودية، والمغرب، وأستراليا، وكندا، والجزائر، والمملكة المتحدة.

مبادرة إنسانية
وفي خطوة حولت المشروع الوطني إلى مبادرة إنسانية عالمية، تعهدت دولة الإمارات بغرس شجرة عن كل عملية تصويت على اختيار هويتها الإعلامية المرئية في عدد من المناطق الأكثر حاجة حول العالم.

10 ملايين شجرة
ومع الرقم القياسي الذي اختتمت به عملية التصويت على اختيار الهوية الإعلامية المرئية يصبح عدد الأشجار التي ستقوم دولة الإمارات بزراعتها 10 ملايين شجرة في مناطق تعد ضمن الأشد تضرراً من التغير المناخي في العالم في كلٍ من إندونيسيا ونيبال، وستساهم في استعادة الغطاء النباتي، وتعزيز التنوع الحيوي، وحماية البيئة، وعكس النتائج المدمرة للتغيّر المناخي وتمكين المجتمعات الهشة التي تعاني من تأثيراته، وتجسّد بموازاة ذلك قيم العطاء والشراكة الإنسانية والعمل من أجل المستقبل وغرس الأمل التي تمثّلها وتدعمها دولة الإمارات.

نومفور الإندونيسية
جزيرة نومفور الإندونيسية الصغيرة تقع ضمن ما يعرف بين علماء الأحياء البحرية حول العالم بـ "مثلث المرجان" الذي تتقاسمه كل من إندونيسيا وبابوا الغربية، ويضم أكثر من 500 نوعاً مختلفاً من المرجان الحي الذي يشكّل أساس الحياة البحرية، التي تعد بدورها موطن مليارات الأحياء البحرية في محيطات العالم. حوالي 75% من سكان الجزيرة الفقيرة بالموارد يعتاشون على الزراعة البعلية التي تؤمن لهم النزر اليسير من احتياجاتهم الأساسية، أو على صيد الأسماك التي كانت تتخذ من أشجار المنجروف أو القرم موطناً لها.

محمية شتوان وأمالتاري النيبالية

وفي نيبال يعمل مشروع الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات على غرس سياج أخضر مؤلف من ملايين الأشجار يحيط بمحمية شتوان النيبالية التي تضم أنواعاً حيوية نادرة ومهددة بالانقراض مثل النمر البنغالي.

كما ستتم زراعة الأشجار ضمن منطقة أمالتاري في محيط منطقة نوالباراسي جنوب نيبال، ليستفيد منها آلاف من السكان المحليين ومعظمهم من المزارعين لتمكينهم اقتصادياً، بما ينعكس على تحسين حياتهم وحياة عائلاتهم، ويشجعهم على المساهمة الفاعلة في حماية التنوع الحيوي في البلد الآسيوي الذي يضم أكثر من 700 نوعاً من النباتات يشكلون معاً بيئة طبيعية حيوية تسهم في تعزيز السياحة في البلاد وإثراء بيئتها الطبيعية.

الإمارات: لقاء كل صوت سيتم زراعة شجرة لاختيار الهوية الإعلامية للدولة

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أنه سيتم زراعة شجرة لكل تصويت لتصميم الهوية الإعلامية المرئية لدولة الامارات
 


500 مليون مشاهدة

وفي انعكاس لأهمية المبادرة الإنسانية الداعمة للبيئة ولموجة الاهتمام العالمي الذي أحدثته، وصل عدد مشاهدات حملة الهوية الإعلامية المرئية لدولة الإمارات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى 500 مليون مشاهدة، كما حققت تفاعلاً مليونياً عبر المنصات الرقمية أثنى المشاركون فيه على ربط المشروع الوطني بمبادرة عالمية تسهم في حماية مستقبل الكوكب وتغرس الأشجار لصيانة التنوع الحيوي فيه.