لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 29 ديسمبر 2019 08:30 م

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تعتمد سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة

تتنوع أشكال الإساءات التي قد يتعرض لها أصحاب الهمم، مثل حرمان الأشخاص ذوي الإعاقة من أساسيات الرعاية والتأهيل والعناية الطبية أو الترفيه والدمج المجتمعي، أو استغلالهم في جلب المنافع المادية التي لا تصرف عليهم

الإمارات تعتمد سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة

وام- اعتمد مجلس الوزراء سياسة حماية أصحاب الهمم من الإساءة، وذلك بهدف تمكين أصحاب الهمم وحمايتهم في المجتمع، وتحقيق المشاركة الفاعلة لهم ومنحهم الفرص في مجتمع آمن، يضمن الحياة الكريمة لهم.

تهدف السياسة إلى الوقاية من تعرض أصحاب الهمم للإساءة، وتمكينهم وأولياء أمورهم والعاملين معهم من التعامل مع حالات الإساءة، وتمكين أصحاب الهمم أنفسهم في نفس الوقت من الدفاع عن أنفسهم في حالات الإساءة، والكشف المبكر عن أشكال الإساءة المحتملة التي قد يتم توجيهها لأصحاب الهمم.

مصر تفرض ضوابط على أوبر وكريم قبل الاستحواذ

فرض جهاز حماية المنافسة في مصر مجموعة من الضوابط والالتزامات على شركتي النقل التشاركي "أوبر" وكريم"، من بينها التقيد بحد أقصى لزيادات الأجرة.
 

كما تهدف السياسة إلى زيادة الكوادر المواطنة المتخصصة في الكشف عن الإساءة والتعامل معها، ورفع كفاءتهم في تأهيل أصحاب الهمم المعرضين للإساءة، بالإضافة إلى توفير أشكال التأهيل والبرامج المناسبة لأصحاب الهمم الذين تعرضوا لأشكال الإساءة والتخلص من آثارها.

وتتنوع أشكال الإساءات التي قد يتعرض لها أصحاب الهمم، مثل حرمان الأشخاص ذوي الإعاقة من أساسيات الرعاية والتأهيل والعناية الطبية أو الترفيه والدمج المجتمعي، أو استغلالهم في جلب المنافع المادية التي لا تصرف عليهم بشكل أساسي.

جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن القائمة الطويلة لفرع الآداب

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب اليوم القائمة الطويلة لفرع الآداب في دورتها الرابعة عشرة والتي اشتملت على 13 عملا اختيرت من بين 438 عملا تقدم للجائزة
 

تأتي أهمية السياسة في الوقت الذي تُشير فيه آخر الإحصائيات بأن الأشخاص ذوي الإعاقة هم أكثر عرضة لأشكال الإساءة من غيرهم كونهم من الفئات المجتمعية الضعيفة، حيث إن قدراتهم التي يتمتعون بها أسوة بأقرانهم قد تجعلهم أقل قدرة على الدفاع عن أنفسهم في حالات الإساءة، أو نقص إدراكهم عند وقوع الإساءة نحوهم في مثل حالات الإعاقة الذهنية والتوحد، أو قصورهم الحسي الذي يعيق استشعارهم للإساءة عبر رؤيتها أو سماعها في مثل حالات الإعاقة السمعية أو البصرية.

كما تأتي أهمية السياسة في ضوء الآثار النفسية والانفعالية التي قد تترتب على الإساءة على المدى البعيد، علماً بأنه من الصعب الكشف عن بعض أشكال الإساءة حين يقوم بها مقدمو الرعاية أو الناس المقربون من أصحاب الهمم، والتي لا تترك أي معالم جسدية.