لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 29 ديسمبر 2019 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

دبي تعتمد دورة موازنة لثلاثة أعوام بنفقات 196 مليار درهم

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، موازنة العام المالي 2020 لتكون الأكبر في تاريخ دبي بإجمالي نفقات 66.4 مليار درهم

دبي تعتمد دورة موازنة لثلاثة أعوام بنفقات 196 مليار درهم

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، موازنة العام المالي 2020 لتكون الأكبر في تاريخ دبي بإجمالي نفقات 66.4 مليار درهم، لتلبية طموحات الإمارة في تحفيز الاقتصاد الكلي ودعم إقامة "إكسبو 2020 دبي" لتكون الدورة الاستثنائية والأبرز في تاريخ أضخم معارض العالم وأعرقها. 

وجاء اعتماد موازنة العام المقبل ضمن دورة موازنة لـ3 أعوام من عام 2020 وحتى 2022، بإجمالي نفقات 196 مليار درهم، وذلك استمراراً لنهج حكومة دبي في تعزيز الاقتصاد الكلي للإمارة، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية.

وفي السياق ذاته، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم القانون رقم (12) لسنة 2019 بشأن موازنة العام المالي 2020، بإجمالي نفقات قدره 66.4 مليار درهم، لتصبح أكبر موازنة في تاريخ دبي. 

طرق دبي تعلن مواعيد خدماتها خلال ليلة وعطلة رأس السنة الميلادية

تشمل خدمات الهيئة مراكز إسعاد المتعاملين، ومواقف المركبات الخاضعة للتعرفة، وحافلات المواصلات العامة، مترو وترام دبي، ووسائل النقل البحري، ومدارس ومعاهد تعليم قيادة السيارات، وفحص وتسجيل المركبات.
 

الإيرادات الحكومية المتوقعة للعام المالي 2020

ومن المتوقع أن تحقق حكومة دبي إيرادات عامة قدرها 64 مليار درهم بزيادة تبلغ 25 بالمئة عن العام المالي 2019 وذلك على الرغم من القرارات الاقتصادية التحفيزية التي أقدمت عليها الإمارة والتي كان من شأنها خفض بعض الرسوم وتجميد الزيادة في أي رسم لمدة ثلاث سنوات وعدم فرض أي رسم جديد من دون خدمة جديدة.
­

وتعتمد هذه الإيرادات على العمليات الجارية في الإمارة، وهو الأمر الذي انتهجته دبي طوال العقد الماضي في عدم الاعتماد على إيرادات النفط، التي تمثل 6 بالمئة من إجمالي الإيرادات المتوقعة للعام المالي 2020، والحرص على تطوير هيكل الإيرادات الحكومية، ما من شأنه تعزيز الاستدامة المالية للإمارة.

وتمثل الإيرادات غير الضريبية، المتأتية من الرسوم، ما نسبته 60 بالمئة من إجمالي الإيرادات المتوقعة، في حين تمثل الإيرادات الضريبية 29 بالمئة، وتمثل إيرادات عوائد الاستثمارات الحكومية ما نسبته خمسة بالمئة من إجمالي الإيرادات المتوقعة.

في دبي.. «بنتهاوس» بـ 80 ألف درهم لوداع عام 2019

أظهرت مواقع الحجوزات أن بعض الشقق والفلل الخاصة و«البنتهاوس» عرضت بأسعار هائلة وصلت إلى 80 ألف درهم، لقاء قضاء ليلة رأس السنة
 

النفقات الحكومية المتوقعة للعام المالي 2020

تخدم هذه الموازنة متطلبات النمو السكاني والاستحقاقات المترتبة على استضافة إكسبو 2020 والتطوير المستمر للبنية التحتية، وجميع الأهداف الأخرى الواردة في خطة دبي 2021، والرامية إلى رفع مستوى رفاه المواطنين والمقيمين في الإمارة وسعادتهم، بما يلبي توجيهات القيادة الرشيدة.

وشكلت الرواتب والأجور ما نسبته 30 بالمئة من إجمالي النفقات الحكومية، وفقاً لمتطلبات قانون الموارد البشرية الجديد، كما شكّلت نفقات المِنَح والدعم ما نسبته 24 بالمئة، استيفاءً لمتطلبات التنمية البشرية وتقديم الدعم الكافي للمواطنين والجهات الحكومية التي تقدم خدمات عامة لسكان الإمارة.

واعتمدت الحكومة مبلغ 8 مليارات درهم، للحفاظ على حجم استثمارات في البنية التحتية يتلاءم مع طموحات دبي بأن تكون المدينة المفضلة عالميًا للإقامة، وذلك بالتزامن مع الانتهاء من بعض المشروعات وتفعيل قانون الشراكة بين القطاع العام والخاص وتطوير آليات تمويل المشاريع في حكومة دبي من خلال وسائل تمويل طويلة الأجل.

وبلغت نسبة الإنفاق على المشروعات الإنشائية 12 بالمئة من الإنفاق الحكومي، في دلالة على مواصلة تطوير البنية التحتية لاستضافة إكسبو والتي سوف تظلّ فيما بعد قائمة لخدمة جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.

وأعلنت دبي للمرة الأولى عن احتياطي خاص نسبته 3 بالمئة من إجمالي النفقات المتوقعة، وذلك إعمالًا لمبدأ التحوّط والاستعداد لامتداد فترة إكسبو، وتحقيق أفضل استضافة في تاريخ إكسبو، كعادة دبي في حرصها على إبهار العالم.

التوزيع القطاعي للنفقات الحكومية

وأظهرت موازنة العام المالي 2020 مدى اهتمام الحكومة بالإنسان الذي يراه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الثروة الحقيقية للوطن. وجاء الإنفاق على قطاع التنمية الاجتماعية في مجالات الصحة والتعليم والإسكان ورعاية المرأة والطفل وتبني مبادرات تطوير القراءة والترجمة وإعداد البرمجيات والاهتمام بالشباب والرياضة ليمثل 30 بالمئة من إجمالي الإنفاق الحكومي في موازنة 2020.

كما دفع اهتمام دبي بالبنية التحتية وتطويرها المستمر نحو استحواذ هذا القطاع على نسبة قدرها 46 بالمئة من الإنفاق الإجمالي، ما يُظهر مدى جدية الإمارة في التعامل مع الاستحقاقات المستقبلية، ودعم المشاريع الصغيرة والاهتمام بريادة الأعمال وتعزيز البيئة الحاضنة للمشروعات متناهية الصغر ورعايتها.

كما اهتمت الإمارة بدعم قطاع الخدمات العامة والتميز الحكومي والإبداع والابتكار والبحث العلمي من خلال تخصيص 5 بالمئة من إجمالي الإنفاق الحكومي لتطوير الأداء وترسيخ ثقافة التميز والابتكار والإبداع.