لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 11:45 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: مجلس الوزراء يعتمد سياسة الإمارات للصناعات المتقدمة

بهدف الارتقاء بمستوى التصنيع في الإمارات ونشر الثورة الصناعية الرابعة في مختلف قطاعاتها

فيديو: مجلس الوزراء يعتمد سياسة الإمارات للصناعات المتقدمة

وام- اعتمد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سياسة الإمارات للصناعات المتقدمة الخاصة بالصناعات التي تواكب تطورات الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها. 

وذلك بهدف الارتقاء بمستوى التصنيع في الدولة ونشر الثورة الصناعية الرابعة في مختلف قطاعاتها، ودعم نمو قطاع التصنيع في الدولة، وبما يعكس التزام حكومة الإمارات بمواصلة جهود التنويع الاقتصادي، ووضع هذا القطاع على رأس أولوياتها.

تهدف "سياسة الإمارات للصناعات المتقدمة" إلى تحفيز قطاع الأعمال لتبني وتطوير القطاعات الصناعية المستقبلية والتقنيات الحديثة، وتعزيز دور وقدرة الصناعة الإماراتية على المنافسة في الأسواق العالمية، بالإضافة إلى التحول نحو صناعة نظيفة ومستدامة، واستقطاب المواهب الفذة وخلق فرص عمل ملائمة للمواطنين. 

إعمار العقارية توضح حقيقة بيع قمة برج خليفة في دبي

قالت إعمار العقارية إنها تدرس جمع تمويل مقابل التدفقات النقدية التي تدرها منصة المراقبة في ناطحة السحاب التابعة لها برج خليفة، لكنها لا تتطلع إلى بيعها.
 

وتقوم السياسة على 6 مبادئ رئيسية هي التنمية المتوازنة في مختلف مناطق الدولة، والمرونة في الخطط والسياسات، والتكامل بين الإمارات المختلفة في القدرات والخدمات الصناعية واللوجستية، والالتزام بتحسين جودة الحياة، والريادة في الابتكار في الصناعة لتقديم حلول ترفع الكفاءة والإنتاجية وتخفض التكلفة، وزيادة الاعتماد على الصناعات ذات العمالة الماهرة.

وتدعم السياسة وتطبيقها مجموعة من الممكنات، على رأسها البنية التحتية الداعمة للقطاعات الصناعية المتقدمة في الدولة، وتبني تشريعات استباقية وأنظمة حوكمة لتحقيق الريادة في القطاعات الصناعية المتقدمة، وتوسيع قاعدة الاستثمارات في القطاعات الصناعية المتقدمة والتكنولوجيا الحديثة، وتطوير الطاقات البشرية المتخصصة وتحديد المهارات المستقبلية لقطاع الصناعة، بالإضافة إلى تعزيز دور البحث والتطوير في الصناعة. 

 

وسيكون للسياسة وتطبيقاتها مردود إيجابي على مختلف القطاعات المحورية في الدولة.. فاقتصادياً ستعمل السياسة على تعزيز التطور التكنولوجي والتركيز على التصنيع الرقمي، وتطوير اقتصاد معرفي وأنشطة صناعية ذات مزايا مبتكرة وذات قيمة مضافة عالية.
وعلى صعيد سوق العمل، ستعمل السياسة على دمج المزيد من المواطنين في القوى العاملة الصناعية، وتقليص الفجوة بين الجنسين داخل القوى العاملة. 

تطبيق «المراقبة الإلكترونية» على المحكومين بالإمارات قبل نهاية 2019

وضع المحكوم عليهم تحت المراقبة الإلكترونية فيما أعلنت وزارة الداخلية جاهزيتها التامة لتنفيذ الأحكام وذلك بعد مرور المدة القانونية المحددة بستة أشهر.
 

وبيئياً، ستسهم السياسة في وضع التصنيع كمحرك رئيسي للنمو المستدام، وزيادة الاعتماد على الطاقات المستدامة والمتجددة، وتقليل اعتماد قطاع الصناعات التحويلية على المصادر التقليدية للطاقة، والتكيف مع نماذج التصنيع الأخضر والاقتصاد الدائري.

وتأتي السياسة بالتزامن مع نمو الأداء الاقتصادي لقطاع التصنيع في الدولة، المدعوم بالإنجازات التي تحققت على صعيد الأعمال، بالإضافة إلى الاستراتيجيات والسياسات والقوانين الحكومية المختلفة لدعم لهذا القطاع.

وبلغت مساهمة قطاع الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي 8.9 في المائة عام 2018 وبلغت حصة صادرات قطاع الصناعة 20 في المائة كما أن مساهمة قطاع الصناعة في التوظيف في الدولة بلغت 9 في المائة في عام 2017 ما يوفر أكثر من 460,000 فرصة عمل في مختلف إمارات الدولة، ويجعله ثالث أكبر قطاع من حيث التوظيف.