حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

أكثر من 70 بالمئة من السوريين تحت خط الفقر

تفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في سوريا بين الشريحة الأوسع من السوريين، الذين يخافون من أن تسوء الأوضاع الاقتصادية أكثر، فيصبحون في عداد الفقراء أو يزدادون فقراً وحاجة عمّا هم عليه

أكثر من 70 بالمئة من السوريين تحت خط الفقر
صورة لحي في مدينة حمص التي دمرت معظم أحيائها

أشار الباحث في القضايا السكانية، الدكتور علي رستم لصحيفة الأخبار أن نسبة من هم تحت خط الفقر الغذائي في سوريا أصبحت تزيد عن 70%، وهي بيانات تؤكد أن الفقر عميق جداً، وتكلفته عالية حتى على الدول ذات الاقتصاديات القوية"

ويلفت التقرير إلى أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للسكان، والتي تؤكد مؤشراتها الإحصائية أنها أصبحت الأكثر سوءاً منذ الاستقلال. إذ لم يسبق للبلاد أن شهدت معدّلات بطالة أو فقر أو وفيات أو غيرها، كتلك التي أنتجتها الأزمة

الباحث في القضايا السكانية، الدكتور علي رستم، تناول المؤشرات والبيانات الإحصائية، والتي تعكس جانباً مهماً من تأثيرات الحرب مؤكدا حديثه إلى «الأخبار»، أن «هناك تدهوراً بنسب مخيفة في جميع المؤشرات، وربما يعيدنا هذا التدهور أكثر من ثلاثين أو أربعين عاماً إلى الخلف، وربما أكثر في بعض الأحيان». إذ وصل معدّل البطالة إلى مستويات قياسية لم تُسجَّل في تاريخ البلاد من قبل، سواء ذلك المعدل الذي تعتقد المؤسسات البحثية الرسمية بوجوده أم المقدّر من قِبَل منظمات وجهات دولية أممية أو مستقلة كمنظمة «الإسكوا»، والتي أشارت في تقريرها الأخير الصادر في العام الماضي، إلى أن معدّل البطالة وصل مع نهاية عام 2015 إلى نحو 55%. وخلال الفترة الممتدة بين عامي 2011 و2015، خسر الاقتصاد السوري ما يقرب من 2.1 مليون فرصة عمل، أو بالأحرى مصدر لقمة عيش أسر كثيرة.

ووفقاً للدكتور علي رستم، فإن «نسبة من هم تحت خط الفقر الغذائي كانت قبل الأزمة أقلّ من 1% من السكان، مقابل نسبة تتجاوز حالياً 50%. ونسب من هم تحت خط الفقر الأدنى لم تكن تتجاوز 12%، على رغم زيادة النسبة في النصف الثاني من العشرية الأولى من الألفية الثالثة، بعكس ما كانت تروج له الحكومة العطرية الدردرية آنذاك؛ أما الآن، فالنسبة تزيد عن 70%، وهي بيانات تؤكد أن الفقر عميق جداً، وتكلفته عالية حتى على الدول ذات الاقتصاديات القوية».

 وتفيد البيانات الرسمية بأن الحكومة السورية وفّرت أعمال الإغاثة لنحو 4.5 ملايين إنسان نزحوا عن مناطقهم، مقابل تقديرات غير رسمية تشير إلى أن عدد النازحين داخلياً تجاوز 6.5 ملايين إنسان، فيما أكثر من 4 ملايين صُنِّفوا كلاجئين ومهاجرين في دول الجوار والعالم.