لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 نوفمبر 2019 02:30 م

حجم الخط

- Aa +

الصورة التي أدت لإخراج الأمير أندرو من الحياة العامة في بريطانيا

نشرت اليوم ولأول مرة الصورة الكاملة دون اقتطاع للأمير أندرو وهو يحضن بيده خصر فرجينيا روبرتس وكانت وقتها فتاة لم تتجاوز 17 عاما في منزل صديقته جيزلين ماكسويل

الصورة التي أدت لإخراج الأمير أندرو من الحياة العامة في بريطانيا

 تظهر الصورة غرفة في منزل ماكسويل في حي بلغارافيا الراقي ، وتتوسط جدار الغرفة لوحة فنية.  وكان معسكر الأمير أندرو يلمح إلى أن الصورة مركبة وغير حقيقية منذ كشف فرجينيا روبرتس عن تعرضها للاغتصاب من قبل الأمير.

وقالت صحيفة ديلي ميل في تقرير لها عن الصورة إنها إحدى أكبر أخطاء الأمير، ففيها يقف مبتسما أمام الكاميرا ويلف يده حول خصر الفتاة القاصر أمام جيفري ابستين الذي يعتقد أنه هو الذي كان يلتقط تلك الصورة بالكاميرا.

وكان أندرو قد ألمح في مقابلة مع بي بي سي إن الصورة ليست حقيقية كما قام أصدقاء الأمير بالتشكيك بصحتها، وقال الأمير في مقابلة بي بي سي التلفزيونية إنه يأبل أن تظهر الصورة الأصلية كاملة لتبرئته!

وكانت روبرت تعيش حياة هادئة في استراليا إلى أن قام صحافي بتتبع مكانها عقب إعلان إعادة فتح التحقيق بجرائم ايبستين وقدمت روبرتس الصورة كما هي لصحيفة ميل أون صندي التي قامت باقتطاع أجزاء منها لإخفاء بقع بيضاء يعتقد أنها اصبع المصور- ايبستين. وكانت فرجينيا روبرتس قد قدمت الصورة الأصلية للإف بي آي، لكن التشكيك بصحة الصورة التي تمثل دليلا حاسما ضد الأمير أندرو دفع بالصحيفة لاسترجاع ظروف الحصول عليها والإشارة إلى أن الضحية لم تكن ترغب أصلا بالظهور إعلاميا ومتابعة القضية لولا إعادة فتح التحقيق فقامت بالبحث عن الصور التي كانت تخبأها في منزلها دون نية لنشرها حتى وقت قريب.

وكان ابستين قد أقر بمحاولته استدراج الفتيات الصغار والتي كان عمر إحداهن لا يتجاوز 14 عاما.